جائزة الأفضل – بوفون 2017.. حين تتعلم في عمر الـ39 لأنك لست حقيرا


كبر السن لم يجعله يتراجع أو يفقد مستواه لأنه يرى أن الحقير فقط من يستسلم.

جيانليويجي بوفون أسطورة إيطاليا وحارس يوفنتوس سينافس كايلور نافاس حارس ريال مدريد ومانويل نوير حارس بايرن ميونيخ على جائزة “الأفضل” التي يقدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم لأفضل حارس في 2017.

قاد بوفون السيدة العجوز للحفاظ على لقب الدوري الإيطالي والتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا قبل الخسارة من ريال مدريد بأربعة أهداف مقابل هدف.

بعد خسارة النهائي صرح بوفون أنه يتأسف لجماهير يوفنتوس، وقال:”خيبة أمل كبيرة، لقد أعتقدت أننا فعلنا كل شيء لنفوز”.

حتى نهائي دوري أبطال أوروبا لم تستقبل شباك بوفون سوى 3 أهداف فقط خلال 11 مباراة، ليس لقوة دفاع يوفنتوس فقط؛ بل لتصديات الأخطبوط الذي تصدى لـ17 تسديدة خلال تلك المباريات.

حافظ بوفون على نظافة شباكه في 8 مباريات ليكون أكثر حارس مرمى يحافظ على شباكه خلال دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

ما فعله بوفون لم يستطع منافسيه نافاس ونوير في تحقيقه.

حيث لم يحافظ نافاس على نظافه شباكه سوى في مباراة واحدة خلال 12 مباراة لعبها مع ريال مدريد في دوري الأبطال، مقابل مباراتين فقط لنوير خلال 9 مشاركات مع بايرن في المسابقة ذاتها.

وعلى المستوى المحلي استمر تألق بوفون مع يوفنتوس خلال 30 مباراة شارك فيها من أصل 38 في الدوري الإيطالي.

61 تصدى قام بهم بوفون خلال 30 مباراة، الحفاظ على نظافة الشباك في 13 مباراة، استقبال 24 هدفا فقط.

أما نافاس فتصدى لـ73 كرة خلال 27 مباراة، وحافظ على شباكه في 5 مرات فقط واستقبل 31 هدفا.

وبالنسبة لنوير فقام بـ47 تصدى خلال 26 مباراة، وحافظ على شباكه نظيفة في 14 مباراة واستقبل 13 هدفا فقط.

وعلى الرغم من تفوق بوفون رقميا على نوير إلا أن الأسطورة الإيطالي اختاره أفضل حارس مرمى في العالم في الوقت الحالي.

بوفون لم يختر نوير الأفضل فحسب، بل أكد أنه يشاهده باستمرار ليتعلم منه!

وقال بوفون:”نوير هو أفضل حارس مرمى في العالم في الوقت الحالي”.

وأكمل “أحيانا أشاهده لأتعلم منه لأنني أريد أن أتعلم منه وأريد أن أتحسن”.

وعدد بوفون مزايا نوير قائلا “يقوم بتصديات رائعة ويثق في نفسه بدرجة كبيرة كما لديه بنية جسدية ممتازة كذلك يلعب بقدمه بشكل رائع”.

الليلة في لندن سيجلس بوفون لينافس من يراه الأفضل في العالم نوير ونافاس على لقب الأفضل؛ لأنه استمر في العمل ولم يستسلم لأنه يرى أن الحقير فقط من يفعل ذلك.



-اقراء الخبر من المصدرجائزة الأفضل – بوفون 2017.. حين تتعلم في عمر الـ39 لأنك لست حقيرا