ثنائيات «عيد الحب» في شاشات السينما المصرية

ثنائيات «عيد الحب» في شاشات السينما المصرية
unnamed (1)

 unnamed (1)

نجلس جمعيًا أمام الأفلام المصرية القديمة، تأخذنا معها لدنيا الأحلام، دنيا الحب و«جوابات» والغناء والتضحية من أجل الحب، لتتمنى معظم الفتيات أن تعيش مثل هذه القصص الجميلة، ولكن سرعان ما تتذكر بأنها تشاهد مجرد «فيلم» مدته لا تزيد عن ساعتين، وأن هذه الحب كله وهم وتمثيل وغير حقيقي.

ولكن في مصر، لعبت السينما دور «الخاطبة» التي وفقت بين ثنائيات عديدة من خلال أفلام جمعتهما سويًا، لتتحول قصة الحب في الفيلم إلى حقيقة، ويعيش البطل والبطلة في سعادة أمام الكاميرا وورائها.

من أشهر الثنائيات فاتن حمامة مع عمر الشريف، فلم يكن أحد يتوقع أن تجمعهما قصة حب، خصوصًا وأنها متزوجة من المخرج عز الدين ذو الفقار، ولديهما ابنة اسمها نادية.

unnamed (4)

فاتن حمامة التي كانت ترفض تقديم أي مشهد أو لقطة فيها قبلة أو ملابس خليعة، إلا إنها أثناء تصوير فيلم «صراع في الوادي»، الذي شهد أول لقاء بينهما، فاجئت الجميع بما فيهم يوسف شاهين مخرج بتقبيلها الشريف، وكانت قبلة حقيقيّة غير سينمائية، وبعدها طلبت من ذو الفقار الطلاق لتتزوج من عمر الشريف.

واستمرت زواجهما 15 عامًا، ولكن انفصلوا عن بعضهم بعدما أصر عمر الشريف على البقاء في هوليوود، وأصرار فاتن حمامة على بقائها في مصر، ولكن هذا الطلاق لم يقف حبهما، وأعلن عمر الشريف للعالم أجمع أنه لم يحب أو يتزوج بعد فاتن حمامة فهي المرأة الوحيدة في حياته وحبها الأول والأخير.

أما الثنائي الثاني الأشهر في تاريخ السينما المصرية فهما الفنان فؤاد المهندس وشويكار، واللذان شكلا ثنائي كوميدي في السينما والمسرح، وقد التقيا للمرة الأولى في مسرحية السكرتير الفني، ومن شغف المهندس بشويكار، عرض عليها الزواج على خشبة المسرح أمام الملايين، عندما خرج عن النص قائلا: «تتجوزيني يا بسكويتة؟»، وظل زواجهما مستمرًا لمدة 20 عام، إلا أنهما انفصالا، ولكن الانفصال لم يكن عقبة في حبهم، بل ظل المهندس يعشق شويكار إلى أخر أنفاسه.

unnamed (5)

قدما العديد من المسرحيات الناجحة منها «السكرتير الفني»،«أنا وهو وهى »، «سيدتى الجميلة» وغيرها من الأعمال الناجحة، مما دفع منتجي السينما لاستثمار هذا النجاح سينمائياً، فقدما العديد من الأفلام السينمائية منها «أخطر رجل في العالم»، «شنبو في المصيدة»، «أرض النفاق»، «اعترافات زوج»، «هارب من الزواج»، «العتبة جزاز» وغيرها من الأفلام

الثنائي حسين فهمي وميرفت آمين، كانوا من أجمل قصص الحب في السينما المصرية خلال فترة السبعينيات، تزوجا بعد انفصال ميرفت عن زوجها الثاني عازف الجيتار عمر خورشيد، وانفصال حسين عن زوجته، والتي كانت من خارج الوسط الفني، وأثمر زواجهما عن ابنة وحيدة هي منة ، واستمر هذا الزواج فترة طويلة ولكنها مع ذلك انفصلت عنه بعد 12 عام من الزواج.

unnamed (1)

«أغلى من حياتي»، كان هو سبب بأن يجمع شادية وصلاح ذو الفقار في عشا الزوجية السعيد، وتحولت قصة الفيلم إلى قصة حقيقية، ولكن قصة الحب هذه لم تصمد سوى عام واحد وحدث الانفصال بينهما بعد فقدان شادية لجنينها ودخولها في نوبة اكتئاب أثرت بشكل كبير على علاقتهما.

unnamed (6)

أما رشدي أباظة استطاعت سامية جمال أن توقعه في شباكها، ووقع فريسة للحب بعدما تم ترشيحه لبطولة فيلم «الرجل الثاني»أمامها، وهو الفيلم الذي يعد نقطة تحول في حياة رشدي أباظة، ومع انتهاء تصوير الفيلم انطلقت زغاريد معلنة زواج البطلين النجمين سامية ورشدي.

unnamed (2)

دام زواجهما نحو 18 عامًا، لم تهدأ فيها نار الحب بينهما، ولكن نار الغيرة أوصلتهم للطلاق، لكن ظل رشدي أباظة يذكر أن سامية جمال هي الأقرب إلى قلبه بين زوجاته الخمس.

بوسي ونور الشريف، قصة الحب ذات النفس الأطول، ولكنها انتهت أيضًا بالطلاق بعدما دام زواجهما قرابة الـ 30 عامًا، فبرغم قصة الحب المشتعلة بينهما إلا أن الطلاق ظل يطاردهم، وكان طلاقهم بمثابة الصدمة الكبيرة على كل عشاق بوسي ونور الشريف.

unnamed (3)

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *