تواضروس: مصر لن تنقسم أبدًا وحدودها ثابتة
البابا تواضروس
البابا تواضروس
البابا تواضروس

وجه بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني، التعازي لشهداء الحادث الإرهابي في شمال سيناء، قائلا :«أقدم خالص التعازي لكل من يقدمون دماءهم فداء لهذا الوطن».

وأكد البابا تواضروس الثاني، خلال تواجده بالندوة التثقيفية التي نظمتها القوات المسلحة بمسرح الجلاء، أن مصر قال عنها الدكتور جمال حمدان فلتة الطبيعة، لأنها نتاج التاريخ والجغرافيا، ولن تنقسم أو تندمج أبداً، موضحًا أن حدودها الغالية مستقرة منذ أن خلقها الله، وبعد توحيدها أيام مينا موحد القطرين.

وأشار البابا تواضروس إلى أن الأمم لا تتقدم إلا من خلال معطيات ثلاث، هي العرق الذي يعني الجهد في ممارسة العمل، والسعي نحو الزرق لتحقيق الآمال والرخاء، ثم الدم الذي هو وقود الحياة، وشاء الله أن تكون قواتنا في جيش مصر العظيم نصيبهم الأكبر فى تقديم وقود الحياة، ليحيا أبناء الشعب المصري.