«تقصي الحقائق»: الإخوان مسئولون عن قتلى رابعة والنهضة
لجنة تقصي الحقائق
لجنة تقصي الحقائق
لجنة تقصي الحقائق

حملت لجنة تقصي الحقائق مابعد 30 يونيو، جماعة الإخوان المسلمين مسئولية الاعتداء على المواطنيين المسيحيين وكنائسهم عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وقالت اللجنة – خلال مؤتمر صحفي لإعلان تقرير تقصي حقائق ما بعد 30 يونيو  – : «هناك حركة تاريخية واجتماعية كان نتيجتها 30 من يونيو، والرئيس أمر بترجمة التقرير إلى أربع لغات».

وتابع: «تقريرنا يحوي 766 صفحة وله ملحقات تقدّر بـ 11 ألف صفحة بخلاف الإسطوانات، والشرطة لم تلجأ إلى استخدام الرصاص الحي إلا بعد وقوع أكثر من قتيل ومصاب بين صفوفها».

وأضافت: «اللجنة كانت محايدة كأي لجنة دولية هدفها التحقيق واستنتاج النتائج دون أن نتّهم أو ندين أحدًا، ونحمل ‫‏الإخوان‬ وأنصارها مسؤولية الاعتداء على المواطنين المسيحيين وكنائسهم عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة».

وأختتمت اللجنة الحديث قائلة: «أوصينا بتطوير الخطاب الديني لمواكبة روح العصر والانفتاح على المتغيرات الجديدة».