تفحم 18 تلميذًا إبان تصادم سيارتين بالبحيرة.. وإصابة 17 أخرين

تفحم 18 تلميذًا إبان تصادم سيارتين بالبحيرة.. وإصابة 17 أخرين
حادث
حادث تصادم
حادث تصادم

الأبرياء الصغار يضيعون بسب الإهمال والمخالفات، وعدم تُحمل المسئولية، ويذهبون إلى الفرودس الأعلى، وهم زهور يبدون عمرهم وربيعهم الذين يعتدقدون أنه لم ينتهي.

وقع صباح اليوم الأربعاء، حادث تصادم أتوبيس تابع لجمعية الأورمان محمل بالطلاب، بثلاث سيارات على الطريق الزراعي، بالقرب من قرية أنور المفتي بأبو حمص بالبحيرة، وتسبب الحادث في اشتعال النيران في السيارات، وتم الدفع بعدد 6 سيارات لقوات الحماية المدنية للسيطرة على الحريق، و14 سيارة إسعاف لنقل الجثث والمصابين إلى مستشفى دمنهور العام.

كما أشار العميد محمد سمير، المتحدث العسكري، إلي إن القوات المسلحة دفعت بطائرة مجهزة طبيًا، للمعاونة فى إنقاذ ونقل مصابي حادث البحيرة، الذي أسفر عن تفحم حوالي 18 تلميذًا، وإصابة 17 آخرين.

حيث كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي، في تصريحات تليفزيونية، المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، والدكتور عادل عدوي، وزير الصحة، بالتوجه مباشرة لموقع حادث تفحم الأتوبيس، التابع لمدرسة الأورمان الفندقية بالعجمي، بعد تصادمه مع سيارة محملة بالبنزين، للمتابعة الفورية.

و أوضح الدكتور عبدالفتاح منيسي، مدير مستشفى دمنهور بالبحيرة، إن عدد قتلى حادث البحيرة وصل لـ 18 تلميذًا، مُضيفًا في تصريحات صحفية، الأربعاء «تعرفنا على 3 جثث فقط، وهي لسائق سيارة البنزين، وسيدة، وطفلة، والـ 13 جثة نجد صعوبة في التعرف عليها لتفحمهم تمامًا».

فيما تجمع أهالى الطلاب المتوفين والمصابين، بحادث تفحم أتوبيس رحلات الإسكندرية، بمستشفى دمنهور العام لاستلام جثث أطفالهم، فيما نعى الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، ضحايا الحادث، مطالبًا إدارات المرور بالتعامل بكل حسم وحزم مع المخالفين لقواعد السير، خاصة السيارات الثقيلة، التي تسببت في حصد الكثير من الأرواح في عمر الزهور.

بينما دعا وكيل الأزهر المولى عز وجل، أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وتبين من المعلومات الأولية، أن حافلة الطلاب التي كانت في طريقها لمدرسة الأورمان الفندقية بالإسكندرية.

وممن عرفت أسمائهم: «محمود شوقي، نصر مصطفى عبد الحميد، محمد عبد الله فليفل، أشرف محمد الشيخ، محمود محمد بلبع، هدير أحمد عمارة، عيد محمود عمر، محمد فاروق، هبة السيد، محمد علاء مطر، مينا جمال يونس، محمد رضا عبد العظيم، إسلام حامد، رفيق حسام، أحمد أمين، إبراهيم ابرهيم».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *