تفاصيل مثيرة وصادمة عن شبكة تبادل الزوجات بشبرا.. جيران المتهمين يكشفون مفاجآت لا تُصدق

نتيجة بحث الصور عن تبادل الزوجات

اعترافات صادمة خرج بها أعضاء شبكة تبادل الزوجات في شبرا الخيمة، حيث أكد الزوج أنهم أقاموا الحفلات الماجنة منذ 8 أشهر، وفاجأت المتهمة الثانية الجميع قائلة إن زوج يشعر بالمتعة عندما يراها في حضن صديقه.

بدأت الخيوط تتشابك بعد تتبع أحد الجروبات على موقع التواصل الاجتماعي «فيسيبوك»، حيث كشفت تحريات مباحث الآداب بالقليوبية، عن طريق التحقيق مع المتهمين بإدارة شبكة لتبادل الزوجات والجنس الجماعي داخل شقة بشبرا الخيمة يديرها موظف بفندق شهير بالقاهرة وزوجته تفاصيل جديدة، حيث اعترف المتهمون أنهم يمارسون الفاحشة منذ 8 شهور عن طريق الجروب على «فيسبوك».

تبادل زوجات

ويضم الجروب راغبي تبادل الزوجات على مستوى الجمهورية ويتم خلال الجروب تحديد أماكن لقاء الزوجات والأزواج وكان تحديد المكان وهو شبرا الخيمة وتحديدا عمارة داخل ميدان بهتيم شارع الحرية دائرة قسم ثان شبرا الخيمة.

وبالفعل أتت مأمورية من الآداب العامة وضبطت صاحب الشقة «محمود. ح» موظف بشركة أدوية وزوجته مدرسة ومعهما «م. م» مهندس كهربائي ومقيم بالقاهرة الجديدة، وزوجته «د» مدرسة، في غرفة نوم واحدة وعلى سرير واحد.

نتيجة بحث الصور عن تبادل الزوجات

 

تحريات المباحث

وأوضحت التحريات مع جيران المتهم الرئيسي أن المتهم موظف بشركة أدوية يخرج هو وزوجته إلى العمل كل صباح منذ سنوات ويعودان في وقتهما الطبيعي ولا يختلطان بالجيران وفي حالهما ولا يزورهما أحد سوى «م. م» مهندس كهربائي ومقيم بالقاهرة الجديدة وزوجته «د»، ولا يوجد ما يثير حولهم الشك، مشيرين أنهم فوجئوا بالموضوع عند ضبطهم من قبل الشرطة وكانت صدمة كبيرة لهم.

 

اعترافات المتهمين

وفى ذات السياق أدلى المتهمون باعترافات تفصيلية حيث قالت المتهمة الثانية زوجة المتهم الأول أن زوجها كان يجبرها على ممارسة الجنس مع شخص آخر لشعوره بلذة ومتعة أثناء ممارستي الجنس مع رجل غيره وكان يطلب منى إقامة علاقة جنسية مع المتهم الثالث على أن يمارس هو الآخر الجنس مع زوجته بالاتفاق معهما.

وأشارت المتهمة إلى أن زوجها عقد حفلات جنس جماعي بالتبادل داخل غرفة واحدة بينما قال المتهم الثالث إن زوجته كانت تمارس الشذوذ مع زوجة صديقه وكانت تتلذذ بمشاهدتي أثناء ممارسة الجنس مع سيدة غيرها.

فيما أمرت نيابة ثان شبرا الخيمة، بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيق.