تعزيزات أمنية إلى قسمي إمبابة والوراق خوفًا من اقتحامهما


عززت قوات الأمن بالجيزة تواجدها بمحيط قسمي إمبابة والوراق، عقب الاشتباكات التي شهدتها منطقة الوراق اليوم الأحد، على خلفية احتجاج أهالي الجزيرة على تنفيذ قرارات إزالة.

وأمر اللواء هشام العراقي، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، بالدفع بتشكيلات من الأمن المركزي والتدخل السريع بالتنسيق مع القوات المسلحة؛ لتأمين ديوان القسمين من أية احتمالات.

وأكد مصدر أمني بقطاع شمال الجيزة، أن قوات فض الشغب أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق عدد من الأهالي الذين قطعوا طريق كورنيش النيل في إمبابة، مساء اليوم، لافتا بأنه تم فتح الطريق أمام حركة السيارات.

وأوضح المصدر أن القوات المكلفة بتأمين قسم إمبابة ومحيطه -الذي شهد مناوشات طفيفة بين الأمن والأهالي- تلتزم بأعلى درجات ضبط النفس.

بدوره، قال المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، إن التعديات بجزيرة الوراق صدر لها ٧٠٠ قرار إزالة سابقة، لافتًا إلى أن “الأجهزة المعنية توجهت إلى الجزيرة لتنفيذ القانون، ولكنهم فوجئوا بضرب خرطوش من المعتدين وإلقاء الحجارة عليهم”.

وأعلنت وزارة الداخلية -في بيان لها- إصابة 37 شرطيا (8 ضباط بينهم لواءان، 29 فردا ومجندا وعمال المقاولات) خلال تلك الاشتباكات، إضافة إلى القبض على 10 من مثيري الشغب في الأحداث، حسب وصفها.

كما قالت وزارة الصحة والسكان، الأحد، إن مواطنا توفى، وأصيب 19 آخرين في الأحداث. وأوضح الدكتور أحمد الأنصاري، رئيس هيئة الإسعاف، أنه فور وقوع الاشتباكات تم الدفع بـ15 سيارة إسعاف مجهزة.



-اقراء الخبر من المصدر
تعزيزات أمنية إلى قسمي إمبابة والوراق خوفًا من اقتحامهما