تعرف على القصة وراء «مصر المستقبل».. في أولى أيامه لدعم الاقتصاد المصري

تعرف على القصة وراء «مصر المستقبل».. في أولى أيامه لدعم الاقتصاد المصري
مصر المستقبل

 

«مصر قريبة».. تحت هذا الشعار يلتقي زعماء ورؤساء الدول العربية والعالمية حول العالم، على الأراضي المصرية اليوم، خاصة «أرض السلام» بمدينة شرم الشيخ، على خلفية مؤتمر «دعم وتنمية الاقتصاد المصري.. مصر المستقبل».

ويضم المؤتمر عدد من ممثلي الشركات العالمية، بجانب عدد من المستثمرين حول العالم، والمقرر طرح عدد من المشاريع والاشتثمارات على طاولة المؤتمر اليوم، ويأتي فاعليات هذا المؤتمر لانتشال مصر من أزمتها الاقتصادية المُطولة منذ قرابة أربع أعوام إلى الآن.

تأتي فكرة المؤتمر منذ البداية، إلى الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، والذي قام بعقد مؤتمر في أكتوبر من العام الماضي، لتقديم المساعدات الخاصة إلى مصر، وقام حينها بتقديم مساعدات بلغت المليارات وذلك رغبة منه لتجاوز مصر لأزمتها الاقتصادية.

لكن قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد ذلكن بتحويل دعوة الملك عبد الله بن عبد العزيز، لدعوة رسمية عالمية، لتنظيم مصر لمؤتمر اقتصادي عالمي يتم الطرح من خلاله عن رؤيتها الاستراتيجية للفترة القادمة، على أن يُشارك خلاله عدد من المستثمرين العرب والأجانب.

وكان من المقرر عقد المؤتمر في 21 من فبراير الماضي، إلا أنه تم تأجيله ليُعقد في 13 إلى 15 مارس الجاري، وذلك وفق تعديلات اجراها الاستشاري العالي «لازارد»، الذي قامت مصر بالاستعانة به في تنظيم المؤتمر، وبرر تأجيله للمؤتمر بأن الموعد السابق كان سيُقام وقت أعياد رأس السنة في الصين، ما يؤدي لعدم لحاق الصين بالاشتراك بالمؤتمر الاقتصادي.

كما ويهدف المؤتمر إلى العديد من الأمور أبرزها: « محاكاة العالم قصة نجاح مصر» كما أكد مرارًا الدكتور اشرف سلمان، وزير الاستثمار المصري، مُتحدثًا عن الهدف الأساسي للمؤتمر الاقتصادي، مؤكدًا أن نجاح مصر لا يقتصر على فرص الاستثمار المُقدمة في المؤتمر، لكن أيضًا شرح لكل ما ستقدمه الحكومة من العمل الإصلاحي، وكذلك تسهيل الاجراءات وإزالة المعوقات والبيروقراطية والتشريعية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *