تعرف على الفرق بين زيارة «أوباما» و«بوتين» لمصر

بوتين-وأوباما
تعتبر زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقاهره حدث تاريخي لكل من البلدين، خاصة بعد مرور عشر سنوات على أخر زياره له لمصر، حيث أن هذه الزياره تجديد العلاقات المصرية الروسية، وتهدف إلى التعاون الاقتصادي والعسكري بين البلدين، وكان هناك اختلاف بين زيارة الرئيس الروسي بوتين، وزيارة باراك أوباما رئيس الولايات المتحده الأمريكية.

مدة كل زيارة..

جاءت زيارت باراك أوباما في 4 يونيو2009 إلى القاهره، وكان معه وزير الخارجية الأمريكي هيلاري كلينتون، وكان أحمد أبو الغيط وزير الخارجيه في ذلك الوقت في استقبالهم في مطار القاهره، وهو أحد الوزراء المسؤلين عن الزياره، حيث أن الزياره استغرقت 8 ساعات.

ولكن قام الرئيس عبد الفتاح السيسي باستقبال نظيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومعه رئيس الوزراء المصري المهندس إبراهيم محلب والفريق صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحه وزير الدفاع والإنتاج الحربي، بينما استغرقت هذه الزيارة يومين.

مراسم الاستقبال..

استقبل الرئيس الأسبق حسني مبارك نظيره الرئيس الأمريكي في القصر الجمهوري في القبه، ثم تم عقد جلسة مباحثات رسميه وثنائية بين الرئيسين فقط إستمر 45 دقيقه، ثم عقدت جلسة مباحثات موسعه وشارك فيها كل من الوفدين المصري والأمريكي واستغرق نصف ساعه تقريبًا، ثم قام الرئيس الأمريكي بزيارة مسجد السلطان حسن بوسط القاهره، ثم إختتم زيارته بإلقاء خطبه في جامعة القاهره وكان في استقباله شيخ الأزهر.

أما زيارة الرئيس الروسي بوتين فقد اصطحبه الرئيس السيسي إلى دار الأوبرا المصرية، لمشاهدة عرضًا ثقافيًا في تاريخ العلاقات المصريه الروسية، وعرض اّخر لاوبرا عايده، ثم في اليوم التالي تم عقد جلسة مباحثات مصغرة للرئيسين فقط، وتاليها جلسه موسعة يحضرها الجانبين المصري والروسي، ثم توقيع الرئيسين لعدد من الاتفاقيات.

أهداف كل من الزيارتين..

زيارة أوباما للقاهره كانت تهدف إلى الوفاء بوعد منه بأن يوجه رسالة إلى المسلمين في عاصمه إسلاميه في الأشهر الرئاسية الأولى له، وتحسين العلاقه بين أمريكا والعالم الإسلامي.

زيارة بوتين للقاهره؛ تدعم العلاقات المصريه الروسية من الناحية الاقتصادية والعسكرية، التعاون الاقتصادي من خلال مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي الذي من المفترض عقده في شهر مارس في العام الحالي.