تعرف على السيدة التي استنجدت بـ«السيسي».. وكيف أنقذها؟

تعرف على السيدة التي استنجدت بـ«السيسي».. وكيف أنقذها؟
0

سيدة مصرية، استنجدت بالرئيس عبد الفتاح السيسي، طالبة منه النجدة من أيدي داعش، متخوفة مما يحيط بها من احداث، أثارت الرهبة في نفسها وزعزت بداخلها الأمان.

حيث قال المخرج السينمائي خالد يوسف، على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، قصة سيدة مصرية تعمل في ليبيا اتصلت به تستنجد بالرئيس عبد الفتاح السيسي لينقذها من عناصر تنظيم «داعش» الذين هددوها، وكل المصريات اللاتي يعملن معها بالاختطاف.

وقال يوسف، اتصلت بي امرأة (من كفر شكر)، تعمل هي و30 سيدة آخرين في ليبيا، وأبلغتني بصوت يبدو منه علامات التوتر والرعب، إن عناصر التنظيم يريدون اختطافهن، مضيفًا: «قلت لها اطمئني سأقوم بالإبلاغ فورًا».

وأضاف المخرج السينمائي، «اتصلت بمكتب الرئيس عبدالفتاح السيسي، ولكن الرقم لم يُجمع، فلم أصبرّ، وأجريت اتصالًا بالعقيد محمد سمير، المتحدث العسكري، وأبلغته بالواقعة، ثم أخذ مني رقم السيدة».

وتابع خالد يوسف: «لم تمر سوى 5 دقائق وحدثني –المتحدث العسكري– مرة أخرى ليبلغني أنه أوصل الأمر لمكتب الرئيس مباشرة، وأنه أمر على الفور بتكليف المخابرات العامة بالأمر، والتحرك فورًا لحماية نساء مصر»

وواصل عبر حسابه الشخصي، «لم تمر سوى 5 دقائق واتصلت به السيدة، وصوتها بات مطمئنًا بعد أن حدثها أحد أبطال جهاز المخابرات، وتعرف منها على موقعها، والظروف المحيطة بها، ثم أعطاها تعليمات تتبعها».

وأوضح يوسف، حسب روايته، أن رجال المخابرات أبلغوها أنهم في الطريق إليها لتأمينها، وظلت السيد تدعي للرئيس بكافة أشكال الدعاء، مضيفًا: «عدت لأشكر بعدها العميد محمد سمير، وانتهزت الفرصة لأشيد بالضربة الجوية التي جاءت بأسرع مما يتوقع الجميع»

وأشار إلى أن المتحدث العسكري أبلغه، أن الرئيس قال لهم في اجتماع مجلس الدفاع الوطني، لن أنام ولن يغمض لي جفن حتي نبدأ في الرد علي من يعتقد أن دماء المصريين رخيصة، قائلًا: «ختمت محادثتي معه بكلمة تسلم الأيادي».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *