تزوج أخت تامر حسني ولم يرثه ابنه لهذا السبب.. أسرار لا تعرفها عن منير مراد


“موريس زكي مرودخاي”، شاب يهودي متعدد المواهب، من مواليد 13 يناير 1922، تربى في كنف أسرة فنية من الطراز الرفيع، فالأب “زكي مرودخاي” ملحن، والأخت الكبرى مطربة شهيرة، لذا جاءت ميوله منطقية تماما مع ظروف النشأة الفنية، فقرر في أواخر الأربعينيات أن يبدأ رحلته بتقديم لحن حزين لأحد الأفلام التى يُخرجها حلمي رفلة، ولكن الأخير لم يُعجبه اللحن، فأصيب “موريس” بخيبة أمل كادت أن تقضي على أحلامه وهي في مهدها، لولا أن لاحظت المطربة شادية حزنه فنصحته قائلة: “ابدأ حياتك بلحن فرايحي، مش لحن حزين”، وكأنها منحت صك نجومية لميلاد نجم جديد متعدد المواهب، عرفه الجمهور من تترات الأفلام باسم “منير مراد”.

كيف تحول “موريس” إلى “منير”؟، وإلى أي مدى ساعدته أخته الكبرى، المطربة الشهيرة ليلى مراد، ليكون واحدا من أشهر الملحنين في عصره يتهافت عليه المطربون؟ وما قصة زيجاته الثلاث؟ وكيف تسبب الرئيس الراحل أنور السادات في تهميشه إعلاميا؟ كلها مقتطفات وأسرار في حياة الراحل “منير مراد”، يستعرضها لكم “التحرير لايف” في التقرير التالي.

متعدد المواهب 

لا يمكن تصنيف “منير مراد” كملحن فقط تمتعنا أغانيه في المناسبات المختلفة، وإنما كان حالة فنية متفجرة تبحث عن مصارف لمواهبه المتعددة، وبرغم كونه الشقيق الأصغر للمطربة الراحلة ليلى مراد فإن طريق النجومية لم يكن مفروشا له بالورود، إذ بدأ عمله كعامل “كلاكيت” في الأفلام، ثم مساعدا للمخرج كمال سليم في 24 فيلما.

الغناء أيضا كان من بين مواهبه، ولكن “خنفان” صوته منعه من احترافه له، وكذلك التمثيل الذي جرب حظه فيه بفيلمين لم يكتب لهما النجاح، فقرر أخيرا أن يوجه طاقاته الفنية إلى التلحين، واستطاع على مدى مسيرته أن يبدع في تقديم 563 لحنا، طبقا لملفه بجمعية المؤلفين والملحنين، بدأها بلحن حزين لم ينجح، ثم سمع نصيحة “شادية”، وقدم لحنا لأغنيتها “واحد.. اتنين.. أنا وياك يا حبيب العين”، فجاء سريعا فيه فكر يدل على موهبة مبشرة، وانطلق “منير” يلحن، وكون ثنائيا شهيرا مع “شادية”، التي لحن لها قرابة 56 أغنية من أجمل أغانيها مثل: “يا دبلة الخطوبة، ماقدرش أحب اتنين، على آخر سرعة يا عربية، سوق على مهلك سوق، يا سارق من عينى النوم، خمسة في ستة، حاجة غريبة”.

انتبه الفنان عبد الحليم حافظ إلى أهمية المُلحن منير مراد، ووجده فرصة لمساعدته على الانسلاخ من الألحان الحزينة التي ظن الجمهور أن العندليب انحصر فيها، وقرر أن يقدم مع “منير” أغاني تبث الفرح والمرح إلى الجميع، مثل: “أول مرة تحب يا قلبي، ضحك ولعب وجد وحُب، دقّوا الشماسي، وحياة قلبي وأفراحه”، كما لحن “منير” أيضًا لعدد من الممثلين مثل: “سعاد حسني، نعيمة عاكف، شكوكو، إسماعيل ياسين، لبلبة، عادل إمام”، وبالطبع نالت “ليلى مراد” حظها من ألحان أخيها الذي ساعدته للانصهار في بوتقة الملحنين بذلك الوقت.

زيجاته الثلاث

تزوج مراد منير ثلاث مرات، الأولى من فتاة يهودية إيطالية، التي أنجب منها ابنه الوحيد “زكي”، ثم تزوج الفنانة سهير البابلي 9 سنوات كاملة من عام 1958 وحتى 1967، وتعتبر “سهير” الحب الحقيقي في حياته، ولكن نتيجة تعدد الخلافات، وغيرة “منير” الشديدة، انتهت الزيجة بالطلاق، ليظل عدة سنوات بلا زواج، إلى أن تزوج للمرة الثالثة من “ميرفت شريف”، أخت الفنان تامر حسني من الأب “حسني شريف”، الذي كان أحد المطربين المغمورين في السبعينيات، واستمرت تلك الزيجة حتى وفاته في 17 أكتوبر 1981، طبقا لما نشره موقع صحيفة “الأهرام العربي”.

رحيل صامت

 استيقظ فجر يوم 17 أكتوبر 1981 ليخبر زوجته بشعوره بألم فى صدره طالبا منها الإسراع  بإعداد كوب نعناع ساخن، لكنه بعد ثوان من تلك الكلمات سقط على سريره ميتا بأزمة قلبية، بعد أن ظل يعانى لمدة 4 أشهر من ارتفاع في ضغط الدم، بفعل حالة اكتئاب أصابته قبل رحيله.

من سوء حظه أنه رحل وسط أجواء ملبدة بالاضطراب والقلق، والتي أعقبت حادثة اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات في 6 أكتوبر 1981، ولم يمشِ في جنازته سوى 3 أفراد فقط هم: “أشرف وزكى ابنا شقيقته ليلى مراد والثالث الحانوتى”، حتى إن جريدة “الأهرام” نشرت خبر رحيله بعد دفنه بيومين فى إحدى الصفحات الداخلية لأخبار المحليات، فلم يلق موته صدى لدى الجمهور، إذ تم التركيز الإعلامي على ظروف البلد السياسية في ذلك الوقت.

توزيع الميراث

لم ينجب الفنان منير مراد  سوى ولد واحد فقط اسمه زكى يعيش فى الولايات المتحدة منذ أكثر من نصف قرن، حيث يمتلك “جاليرى” يتكسب منه، بعد أن غادر مصر مع والدته وعمته، عقب إشهار والده منير مراد إسلامه فى نهاية الأربعينيات، ليغير اسمه من “موريس” إلى “منير”، ومن ثم يتزوج من الفنانة سهير البابلي، لذا حينما مات “منير” لم يرثه ابنه، وقد تم توزيع التركة كالآتي: “بيعت  شقته بعمارة فيلبس بوسط القاهرة وتم توزيع ثمنها على زوجته ميرفت وأبناء شقيقته ليلى، وحصلت أرملته ميرفت على أوراقه الشخصية وبعض متعلقاته، فى حين حصل زكى وأشرف ابنا شقيقته على معظم ألحانه بصوته ونوته الموسيقية”.



-اقراء الخبر من المصدر
تزوج أخت تامر حسني ولم يرثه ابنه لهذا السبب.. أسرار لا تعرفها عن منير مراد