بين سلسلة من التفويضات الرئاسية.. أوباما يطلب تفويضه لـ«محاربة داعش»

بين سلسلة من التفويضات الرئاسية.. أوباما يطلب تفويضه لـ«محاربة داعش»
obama1040

obama1040

ريهام هشام

أكد أعضاء بالكونجرس الأمريكي، التفكير بشأن بطلب أوباما تفويضًا من الكونجرس، لمحاربة التنظيم الإرهابي «داعش»، وحدد فترة زمنية للتفويض تستمر لمدة ثلاث سنوات، يتيح له خلالها استخدام القوة العسكرية، ضد تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أنه يحظر استخدام القوات الأمريكية في «قتال بري هجومي ممتد».

وأكد أوباما أن هذا التفويض لثلاث سنوات فقط، كما طلب إلغاء التفويض الممنوح له من قبل، لعام 2002 خلال حرب العراق، وإبقاء التفويض الممنوح له لمحاربة الإرهاب وتنظيم القاعدة عقب أحداث 11 سبتمبر.

وفي ظل مناقشات عدة، أفصح الكونجرس الأمريكي عن تخوفاته وملاحظاته العديدة بشأن هذا التفويض المقدم من أوباما، فقال رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بيتر أنه يخشى أن هذا التفويض، سوف يضع الكثير من القيود على القادة العسكريين.

وأشار بيتر في بيان أنه يرى من الضروري، إعطاء أوباما هذا التفويض العسكري لمحاربة «داعش»، إلا أن هذا التفويض سوف يقيد القادة العسكريين وهذا غير مسموح به، قائلا: «أي تفويض باستخدام القوة العسكرية لا بد أن يعطي قادتنا العسكريين المرونة والصلاحيات التي يحتاجونها للنجاح ولحماية شعبنا».

وفي وسط كل هذة التخوفات، دافع أوباما عن طلبه بشدة، الذي اعتبره هو أحد صلاحياته،لهذا التفويض الذي يشبه حرب علنية علي قوات التنظيم الإرهابي، وبدأت الطائرات المقاتلة بمهاجمة المتشددين في العراق، ما أعتبره الكونجرس مخالفا لصلاحياته الدستورية موجها له العديد من الأنتقادات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *