بوفون «حارس الصدفة».. عاشق التنس والنساء


ستسلط الأضواء اليوم الأربعاء، في مباراة يوفنتوس الإيطالي أمام سبورتينج لشبونة البرتغالي، في الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أوروبا، على ملعب «يوفنتوس أرينا» على الأخطبوط جانلويجي بوفون، صاحب الـ39 عامًا، الذي ولد في مدينة كرارا بإيطاليا، وانضم لفريق بارما الأول وهو في عمر الـ17 عامًا، وكانت أولى مبارياته أمام الميلان وتألق بصورة لم يصدقها مدربه نفسه مما دفع الميلان لتقديم عرض لشراءه في عام 2001 ولكن الصفقة توقفت، وبعدها بعدة أشهر قدم اليوفي عرضًا لا يمكن رفضه (51.6 مليون يورو) لينتقل العنكبوت إلى السيدة العجوز.

 
ولد بوفون لعائلة إيطالية رياضية بأمتياز، فوالدته ماريا ستيلا، كانت تمارس رياضة رمي الجلة والقرص وحملت رقمًا قياسيًا لمدة 17 عامًا، ووالده أدريانو كان من ممارسي رياضة رفع الأثقال، ولدى بوفون شقيقتين أكبر منه عمرًا فيونيكا وجويندالينا اللتان مثلتا منتخب إيطاليا لكرة الطائرة، كما أن خاله دانتي ماسوكو كان لاعب كرة سلة محترف في الدوري الإيطالي ولاعب منتخب الأزوري.

عندما كان بوفون في الـ10 من عمره كان يشغل مركز خط الوسط المهاجم وأحيانًا يلعب كرأس حربة صريح، ولكن في إحدى المباريات طُرد حارس بارما وكان الفريق قد استنفذ تبديلاته، فقرر المدرب تحويل بوفون للمرمى والغريب أنه قدم مباراة كبيرة وقام بتصديات هائلة، فقرر المدرب تحويل مركزه لحارس مرمى، وهو ما شجعه والده على فعله، فقرر بوفون أن يتحول لحارس مرمى، بل لأفضل حارس في التاريخ.

ارتبط بوفون بفينشينزا كالي العداءة الإيطالية الشهيرة ولاعبة المنتخب الإيطالي لألعاب القوى، ولكنه أنفصل عنها بعدها بفترة قصيرة، وأرتبط بعدها بعارضة الأزياء التشيكية الينا سيريدوفا عام 2005، وتوج الأرتباط بالزواج عام 2011 ورزق منها بطفلين لويس توماس ودايفيد لي، وفي مايو 2014 أنفصل عنها ليرتبط مباشرة بالصحفية الاريا دي اميكو، وأنجب منها ليوبولدو ماتيا.

واعترف بوفون بحبه الشديد للكرة الخضراء، وصرح أنه لو لم يكن لاعب كرة قدم لكان لاعب تنس، هو يعشق مشاهدتها ويقضي أمامها ساعات طويلة، فقد كان مشجعًا للتشيكي إيفان ليندل والسويدي ستيفان إيدبيرج والأسترالي بات رافتر، وتمنى لو كان مثلهم.

واعتبر بوفون العملاق إيكر كاسياس حارس ريال مدريد السابق وبورتو الحالي أفضل حارس شاهده خلال حقبته، وتوقع أن تكون المنافسة في الحقبة المقبلة بين الإنجليزي جو هارت حارس مانشستر سيتي السابق ووست هام يونايتد، والبلجيكي تيبو كورتوا حارس تشيلسي، والألماني مانويل نوير حارس بايرن ميونيخ.

وقد يظن البعض أن المثل الأعلى لبوفون سيكون دينو زوف أو روسي أو حتى الأسطورة ياشين، ولكن بوفون كان يحب شخص آخر، فالمثل الأعلى لبوفون هو أحد أساطير إفريقيا و تحديدًا الحارس الكاميروني توماس نكونو، وهو ما دفعه لإطلاق أسم توماس على مولوده الأول، وأعترف جيجي بتشجيعه لمنتخب الكاميرون بعد المنتخب الإيطالي بسبب عشقه لمثله الأعلى.



-اقراء الخبر من المصدر
بوفون «حارس الصدفة».. عاشق التنس والنساء