بلاغ كاذب يثير الذعر في «مدرسة ثانوي» بـ«أشمون».. وإنقلاب سيارة أجرة في «سوهاج»
أرشيفية
أرشيفية
أرشيفية

أصبح من الطبيعي أن يستقيظ الشعب المصري، على أخبار سيئة من مختلف أنواعها، سواء حادثة سير، أو أنقلاب سيارات، أو تفجيرات بمختلف أنواعها، أو هجوم مسلح على جنود من القوات المسلحة أو الشرطة، والعديد من الأخبار الذي اعتاد عليها الشعب.
أثارت حالة من الزعر والخوف الشديد بين طلاب مدرسة عبد المنعم رياض الثانوية بنين، بقرية سنتريس، مركز أشمون بمحافظة المنوفية، صباح اليوم الأحد، بعد أن عثر عمال المدرسة على جسم غريب داخل فناء المدرسة، مما أدى إلى إنهاء اليوم الدراسي وانصراف جميع الطلاب إلى منازلهم.

تلقت شرطة النجدة والحماية المدنية، بالمنوفية، بلاغًا بالعثور على تلك الجسم في المدرسة، وعلى الفور انتقلت قوات الحماية المدنية وضباط إدارة المفرقعات لمكان الواقعة، وبفحص الجسم تبين أنه عبارة عن علبة «كانز» بها أسلاك كهربائية ورمل وخالية من أية مواد متفجرة.

و في بيان له، أكد الدكتور عبدالله عمارة، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة المنوفية، أنه أعطى تعليماته لجميع مديريي المدراس بإنهاء اليوم الدراسى وإخلاء المدراس في حال ورود أي بلاغ يهدد حياة الطلاب، كإجراء إحترازى خشية أن يكون البلاغ إيجابيًا.

من ناحية أخرى، إنقلبت سيارة أجرة صباح اليوم، الأحد، في ترعة الفاروقية بنجع عمّار، بناحية أولا يحي بحري بدائرة مركز دار السلام، مما أدى إلى إصابة 17 طالبة بكسور وكدمات في أماكن متفرقة بالجسم، حيثُ كانت الطالبات تستقل السيارة للذهاب إلى جامعة سوهاج.
اللواء إبراهيم صابر، مدير أمن سوهاج، إخطارا من مركز دار السلام بالحادث، انتقل إلى مكان الحادث قيادات قطاع الشرق، ومأمور وضباط المركز، وبالفحص تبين للنقيب محمد جودة، معاون مباحث مركز دار السلام أنه أثناء سير السيارة على الطريق الزراعي الشرقي بناحية نجع عمار انقلبت في  ترعة الفاروقية المجاورة للطريق بسبب السرعة الزائدة واختلال عجلة القيادة بيد السائق.

وأكدت هيئة الإسعاف بسوهاج أن «الإصابات تنوعت ما بين كسور وجروح وكدمات»، تم نقل المصابين  لمستشفى سوهاج التعليمي وسوهاج العام، فيما تعمل قوات الحماية المدنية على رفع السيارة من داخل الترعة.