بعد سيطرة «القاعدة» على المعسكرات الأمنية.. الولايات المتحدة تغلق سفارتها باليمن

df23ec61467ecda444a6b1351aa642de

سيطر مسلحون من تنظيم «القاعدة» اليوم، الخميس على معسكر اللواء 19 مشاة في محافظة شبوة بجنوب اليمن بعد مواجهات أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص من الطرفين، بحسبما أفاد مسؤول محلي لوكالة فرانس برس.

وقد قتل ثلاثة جنود وأربعة من القاعدة في اشتباكات انتهت بسيطرة أنصار الشريعة، على معسكر اللواء 19 مشاة في بيحان التابعة لمحافظة شبوة.

وأكد تنظيم القاعدة في بيان نشر عبر تويتر السيطرة الكاملة على معسكر «اللواء التابع للجيش المتحوث»، نسبة إلى المسلحين الحوثيين.

ونشر التنظيم صورًا لعناصره داخل المعسكر ولعدد من جنود اللواء 19 الذين تم أسرهم فضلًا عن صور لعناصر التنظيم وهم يرفعون رايتهم على بوابة المعسكر، وتمكن مسلحو القاعدة من احتجاز عشرات الجنود.

في حين أنه تم الافراج عن الجنود بعد وساطة قبلية وبعد تخلي الجنود عن أسلحتهم.

ويأتي ذلك فيما يغرق اليمن في أزمة سياسية وأمنية معممة، من دون رئيس جمهورية أو حكومة وفي ظل سيطرة المسلحين الحوثيين الشيعة على صنعاء.

ومن جهتهم، اعتبر المسلحون الحوثيون أن اغلاق السفارات الغربية في العاصمة اليمنية «غير مبرر» مؤكدين في نفس الوقت استعدادهم لإعادة المركبات الأميركية التي استولوا عليها للأمم المتحدة.

وقال حسين العزي مسؤول العلاقات الخارجية في «أنصار الله»، وهو الاسم الذي يتخذه الحوثيون، أن «القرارات التي اتخذتها بعض الدول الغربية باغلاق سفاراتها في صنعاء غير مبررة على الإطلاق».

وقال العزي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء اليمنية أن «هذه القرارات تندرج فقط في سياق الضغط على شعبنا في ما صنعه من تحولات عظيمة على طريق عزته وكرامته وسيادته واستقلاله وامتلاك قراره السياسي».

وأضاف «نحن على ثقة في أن حكومات الدول الشقيقة والصديقة الحريصة على تطوير وتعزيز العلاقات مع بلدنا الكبير والعظيم ستدرك في القريب العاجل بأن مصلحتها تقتضي التعاطي الايجابي مع إرادة الشعب اليمني الواجبة الاحترام».

ورفض المسؤول الحوثي اعتبار السيطرة على المركبات التي تركها الطاقم الدبلوماسي الأميركي في المطار استيلاء عليها.

وقال العزي «لقد كان من الطبيعي أن يتركوا سياراتهم لأن شناطهم وطائراتهم لا تتسع لها ومن الطبيعي جداً أن تعمل سلطات المطار على حفظها وحمايتها خصوصاً بعد أن ظهرت مؤشرات الاختلاف والطمع حولها بين بعض سائقيها ممن هم عاملين وموظفين محليين لدى السفارة نفسها».

وأضاف «سلطات مطار صنعاء جاهزة لتسليم هذه السيارات لأي جهة موثوقة كمكتب الأمم المتحدة»، ويسيطر الحوثيون على مطار صنعاء منذ أشهر.

وأغلقت الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية منها فرنسا وبريطانيا، سفاراتها الأربعاء في صنعاء وأجلت اطقمها الدبلوماسية على خلفية اشتداد الأزمة السياسية والأمنية في اليمن مع صعود المسلحين الحوثيين الذين يحاولون تثبيت دعائم سيطرتهم على البلد.

وسارع موظفو السفارة الأميركية إلى الخروج من البلاد وتركوا خلفهم السيارات الدبلوماسية والعربات المدرعة التي استولى عليها المسلحون، واستولى عناصر الميليشيات على ثلاثين سيارة أميركية في مطار صنعاء بعيد مغادرة السفير الأميركي.

ويأتي ذلك فيما تابعت الأطراف اليمنية حوارًا برعاية الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص جمال بنعمر للخروج من الأزمة العميقة واطلاق مرحلة انتقالية جديدة بعد استقالة الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة.

وأكد مشاركون في الجلسة الحوارية التي عقدت مساء الأربعاء أن المحادثات لم تحقق اي اختراق مع تمسك الحوثيين بـ «الإعلان الدستوري» الذي أصدروه الجمعة وحلوا بموجبه البرلمان مع تشكيل لجنة أمنية لإدارة شؤون البلاد بانتظار تشكيل مجلس رئاسي.

وسيطر الحوثيون في 21 سبتمبر على صنعاء ووقعوا في اليوم ذاته على اتفاق للسلام وتقاسم السلطة مع باقي الأحزاب، إلا أن تنفيذ الاتفاق فشل.

وفي 20 يناير سيطروا على دار الرئاسة، ثم أبرموا اتفاقًا جديدًا مع الرئيس هادي، لكنه فشل مجددًا ما دفع بالرئيس إلى الاستقالة مع الحكومة.