بعد توقيع اتفاقية شراء 24 طائرة «رافال».. «صدقي صبحي»: تعزيز التعاون العسكري مع فرنسا نقلة قوية بعلاقات البلدين
الفريق اول صدقي صبحي

كانت لأحداث ليبيا، ضجة كبيرة على المستوى الداخلي والخارجي للبلاد، حيث أدان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، بأشد العبارات القتل الوحشي لـ 21 مواطنًا مصريًا رهائن تنظيم داعش في ليبيا، كما قال بيان للسفارة الفرنسية بالقاهرة، إن الرئيس هولاند يندد بدعوة الإرهابيين إلى القتل وإلى الكراهية الدينية.

كما أعرب عن قلقه بسبب توسع عمليات داعش في ليبيا، وذكر بعزم فرنسا وحلفائها على محاربة هذه الجماعة، في حين قدم الرئيس الفرنسي خالص العزاء إلى الشعب المصري ويتضامن مع الحداد الوطني الذي أعلنه الرئيس السيسي فى مصر.

وقد شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأثنين، مراسم توقيع اتفاقيات عسكرية مع فرنسا، حيث قام وزيرا الدفاع المصري والفرنسي بتوقيع البروتوكول الفرنسي والمصري، لشراء 24 طائرة رافال، والفرقاطة فريم، كما وقعت شركة «دي سي إن آس الفرنسية» ممثلة في رئيس مجلس إدارة الشركة، مع اللواء بحري أركان حرب أحمد خالد حسن سعيد رئيس شعبة العمليات البحرية والممارسة والمتابعة، اتفاق عقد الفرقاطة فريم، وذلك في المجال البحري.

وفي السياق ذاته، تم التوقيع مع ذات الشركة لتدبير الذخائر الخاصة بالفرقاطة فريم، واتفاق آخر لتدبير الصواريخ الخاصة بالفرقاطة.. أما في مجال القوات الجوية، تم التوقيع بين شركة داسو dassaut الفرنسية والطيار أركان حرب منتصر مناع ميهوب، رئيس شعبة تسليح القوات الجوية ورئيس لجنة الممارسة والتعاقد؛ لتدبير طائرات الرافال. ليكون هناك توقيع اتفاق آخر في مجال القوات الجوية مع شركة «إم بي دي إيه» لتدبير الصواريخ والذخائر الخاصة بالرافال.

وعلى الجانب الآخر، أوضح الفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، القائد العام للقوات المسلحة، أن تعزيز التعاون العسكري بين مصر وفرنسا يُعد نقلة قوية في العلاقات في ظل الظروف التي تواجه البلدين وتهدد الأمن والسلم الدوليين بسبب تفشي ظاهرة الإرهاب.

فيما أكد، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي بقصر الاتحادية اليوم، عقب مراسم توقيع اتفاقيات عسكرية بين البلدين، على اعتزازه بعلاقات الصداقة التاريخية التي تربط بين مصر وفرنسا منذ قرون عديدة، حفلت بالعمل المشترك والاحترام المتبادل.

ومن جانبه، أشار إلى أن مصر هي أول دولة تحصل على 24 طائرة «رافال» الفرنسية، التي تُعد فخر الصناعة والتكنولوجيا الفرنسية، وكذلك الفرقاطة «فريم»، مضيفًا أن هذا الاتفاق الذي تم باهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، يؤكد حرصهما على علاقات التعاون بين البلدين وتطوير العلاقات المشتركة في هذه المرحلة الاستثنائية.