«بريطانيا» تدين القتل الجماعي الذي قام به «داعش».. و«بيت المقدس» تنفي مبايعتهم

«بريطانيا» تدين القتل الجماعي الذي قام به «داعش».. و«بيت المقدس» تنفي مبايعتهم
10645192_585423201603036_5931604542544847738_n
تنظيم داعش
بيت المقدس

في ظل الأوضاع الدائرة في مصر، والظروف الأخيرة في سيناء، أوضحت جماعة أنصار بيت المقدس التي تنشط في سيناء، اليوم الثلاثاء، إنها لم تبايع تنظيم الدولة الإسلامية، ونفت أن يكون البيان المنسوب لها بخصوص بيعة الجماعة لخليفة المسلمين صحيح النسبة.

وفي بيان نشرته على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قالت جماعة أنصار بيت المقدس: «البيان المتداول إعلاميًا المنسوب لنا، بخصوص إعلان بيعة الجماعة لخليفة المسلمين لا يخصنا»، وطلبت الجماعة من «الجميع تحري الدقة»، والنقل عن مصادرها الرسمية.

ولم ينشر البيان الذي تنفي جماعة أنصار بيت المقدس، صلتها به على الحساب الذي تقول الجماعة إنه صفحتها الرسمية، والذي اعتادت نشر بياناتها عليه، وكان البيان الذي نفت الجماعة صلتها به قال: «نحن اليوم وبعد أن توكلنا على الله تعالى واستخرناه، قررنا مبايعة أمير المؤمنين أبي بكر القرشي الحسيني البغدادي، خليفة للمسلمين، عامة في العراق والشام وفي سائر بلاد المسلمين».

وحث البيان أرض الكنانة «مصر»، وغزة وليبيا وسائر بلاد المغرب والمشرق، أن يتجهوا نحو الحركة ويبايعوا البغدادي أميرًا للمؤمنين، بهدف توحيد المسلمين ورفع راية التوحيد، فوق أرجاء المعمورة.

كما تجدر الإشارة إلى أن جماعة أنصار بيت المقدس، تشن منذ عدة سنوات حملة ضد الحكومة المصرية، أودت بحياة العشرات من قوات الأمن في شبه جزيرة سيناء وخارجها.

وأكدت السلطات المصرية، إن الجيش والشرطة اللذين يشنان حملة على الجماعة، قتلا العشرات من أعضائها.

كما أدانت بريطانيا اليوم الثلاثاء، القتل الجماعي الذي ‏ارتكبه إرهابيو تنظيم داعش بحق أبناء العشائر السنية، في محافظة الأنبار خلال ‏الأيام القليلة الماضية، ونقل بيان للخارجية البريطانية عن السفير البريطاني، لدى بغداد فرانك بيكر «أدين ‏وبأشد العبارات تلك الجرائم البشعة في الأنبار، وأود أن أتقدم بمواساتي إلى عائلات، أولئك ‏الذين طالتهم تلك الجرائم».

‏مُضيفًا «تلك هي أفعال لتنظيم إرهابي وحشي، يستهدف جميع أطياف المجتمع العراقي، بغض ‏النظر عن الطائفة أو المعتقد»، وجدد فرانك بيكر، دعم بريطانيا للحكومة العراقية، في القتال ضد داعش، وفي عملها لتقديم مرتكبي ‏تلك الجرائم المروعة إلى العدالة، داعيًا كافة العراقيين على توحيد الصفوف ضد تنظيم داعش ‏وفكره المنحرف.

ومن ناحية أخرى، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم «داعش» أفرج عن 93 شخصًا من أكراد سوريا، كان التنظيم قد خطفهم في شهر فبراير الماضي، حين كانوا في طريقهم من شمال سوريا إلى العراق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *