بالفيديو والصور.. 10 معلومات عن فرح يوسف المتهمة برفع نسبة «التحرش»

فنانة شابة صعدت سريعا سلم النجومية، ففي وقت قصير استطاعت أن تحصل على أدوار البطولة، وربما ارتبط ذلك بمرونتها في قبول أداء أدوار “جريئة”، لكن آراءها السياسية حالت دون وجودها بشكل كثيف على الساحة الفنية، إذ إن مشاركتها في ثورة 25 يناير، وتصدرها عددا من المسيرات الاحتجاجية بعث على تصنيفها في دور “الثورجية”، فابتعد عنها المنتجون لفترة، لكنها عادت مؤخرا لتتألق في مسلسل “الجماعة 2″، وفيلم “مولانا”.

في التقرير التالي رصد لـ 10 معلومات عن الفنانة فرح يوسف.. 1- ولدت في 11 نوفمبر 1982.

2- التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، إلا أنها لم تكمل تعليمها به، وفضلت أن تتجه لدراسة التمثيل بشكل حر، فحصلت على عدة ورش تمثيلية.

3- صرحت بأنها عانت كثيرا خلال مراحل تعليمها؛ بسبب خلل منظومة التعليم فى مصر، التى ترسخ للعبودية، خاصة فى مواد التاريخ، التى لم تذكر شيئا عن حملة نابليون إلا إنجازات الحملة، وكأنها ترسخ للعبودية لدى الطلبة والتلاميذ، موضحة أن مسلسل “نابليون والمحروسة”، أوضح الصورة الحقيقية للحملة الفرنسية، والتى كانت عبارة عن استعمار للأرض، واغتصاب للفتيات، وقتل ونهب لثروات مصر.

4- أولى مشاركاتها التمثيلية كانت من خلال دور صغير في مسلسل “الليل وآخره”، عام 2003، بطولة الفنان يحيى الفخراني، والراحلة هدى سلطان.

5- ازدهرت فنيا في الفترة ما بين 2006 وحتى 2011، من خلال اشتراكها في عدد من الأعمال الفنية منها أفلام: “مفيش غير كده، الماجيك، إبراهيم الأبيض، ورقة شفرة، بالألوان الطبيعية”، ومسلسلات مثل: “لحظات حرجة، موعد مع الوحوش”.

6- قالت إن وقوفها أمام الفنان الراحل خالد صالح، في مسلسل “موعد مع الوحوش”، كان بمثابة فرصة عمرها، خاصة وأن 90% من مشاهدها كانت أمامه.

7- أثارت الجدل بدورها الجريء في فيلم “قبلات مسروقة”، والذي قدمت فيه بعض المشاهد الساخنة، مثلما وصفها البعض، متهمين ذلك الفيلم بالتسبب في زيادة نسبة التحرش في مصر، ولكنها ردت على ذلك قائلة: “القبلات والأحضان موجودة في السينما المصرية منذ سنوات طويلة، ولا علاقة بينها وبين زيادة حالات التحرش الجنسي في الشوارع المصرية”، كما ربطت بين زيادة حالات الاعتداء الجنسي ووجود خلل في التربية، قائلة: “إذا كان المبرر للمتحرش هو الفقر فلماذا يتحرش الغني، وإذا كان المبرر هو البطالة فلماذا يتحرش أصحاب العمل”.

8- شاركت بقوة في ثورة 25 يناير، وظهرت بعدد من المقاطع الفيديو والصور وهي تهتف مع الثوار، كما شاركت بفيلم “الشتا اللي فات”، الذي كان تأريخا لثورة يناير، وذلك أمام الفنان عمرو واكد.

9- اُتهمت بالمتاجرة بالثورة لصالح الفن، بعد مشاركتها في فيلم “الشتا اللي فات”، ولكنها ردت على ذلك قائلة: “من المستحيل اتهامنا بالمتاجرة بالثورة، لأننا مهمومون بها، وعندما نزلت الميدان مع عمرو واكد، فإننا نزلنا بشخصياتنا، وليس بصفتنا كممثلين”.