بالفيديو والصور.. ثلاث سيدات يتسببن في حرق الطيار الأردني وذبح المصريين بليبيا
وفاء قسطنطين - كاميليا شحاتة

الجماعات الإرهابية، تنشر هجماتها باستمرار تلك الفترة، على كثير من الدول، وكان السب الرئيسي لمقتل كل من الطيار الأردني، والـ21 مصريًا بليبيا، الأمر الذي أدهش العالم لوحشية طرق القتل التي تستخدمها داعش.

كما تسببت ساجدة الريشاوي، التي تم القبض عليها بسب، محاولة تفجير نفسها أمام فندق في عمان، في اختطاف وحرق الطيار الأردني معاذ الكسابسة، حيث دارت صفقة بين تنظيم داعش ودولة الأردن، تبادلية إطلاق سراح الطيار مقابل إطلاق سراحها، لكن التنظيم لم يعرف الالتزام بالوعود.

فقام التنظيم بحرق معاذ الكسابسة حرقًا حيًا، الطريقة الأبشع في القتل، ونهى عنها الإسلام، فكان رد العاهل الأردني، إعدام ساجدة الريشاوي شنقًا، كمحاولة للثأر من داعش، بعد هجمته الإرهابية.

ساجدة الريشاوي
ساجدة الريشاوي

أما عن قتل المصريين بليبيا، فكان سببه الرئيسي، «كاميليا شحاتة» و«وفاء قسطنطين»، السيدتين الآتين أثيروا حولهم الجدل خلال فترة معينة، بسبب الخلاف الديني، عن اعتناقهم الإسلام أو اعتناقهم المسيحية.

كاميليا شحاتة.. كان الجدل حولها كثير، فالبعض قال أنها اعتنقت الإسلام وتركت المسيحية، واختفت بعد ذلك، ووجه الاتهام إلى الكنيسة والحكومة باحتجازها القوة، حتى ظهر مقطع فيديو لها، قائلة فيه«انا مسيحية وهموت مسيحية».

كما طلب تنظيم داعش، من الحكومة المصرية، بتسليم «كاميليا» لهم مقابل الإفراج عن الـ 21 مصريًا قبطيًا، المحتجزين لديهم من فترة كبيرة، كنهم قاموا بذبحهم دون وجه رحمة.

كاميليا شحاتة
كاميليا شحاتة

أما عن السيدة الأخيرة، «وفاء قسطنطين»، قيل أنها أشهرت إسلامها هي الأخرى، التي أثارت الراى العام حولها، وطلب الرئيس الأسبق حسني مبارك، تسليمها للكنيسة، ليكون تواجدها في بيت الراهبات بالقاهرة.

لم تظهر مرة أخرى منذ ذلك الحين، وأعلن أن البابا شنودة رفض بشكل نهائي ظهور وفاء قسطنطين، لأن هذا سيسبب الكثير من المشاكل للكنيسة، والبعض الأخر يقول انه تم قتلها، ولم يعرف عنها أحد.

وتًعد وفاء سبب أساسي في قيام تنظيم القاعدة، باقتحام كنائس بغداد، وقتل أكثر من 50 مصلي وقتها، وهدد التنظيم هجمات أخرى إن لم يتم إطلاق سراحها، وجاء أخيرًا داعش يتفاوض ليحصل عليها، مقابل المختطفين في ليبيا، لكن تم ذبحهم.

وفاء قسطنطين
وفاء قسطنطين