بالفيديو.. «مهرجان لحم الكلاب».. عيدًا ينتظره سكان «يولين» بفارغ الصبر

بالفيديو.. «مهرجان لحم الكلاب».. عيدًا ينتظره سكان «يولين» بفارغ الصبر
مهرجان لحم الكلاب
مهرجان لحم الكلاب
مهرجان لحم الكلاب

يعدوا الساعات والدقائق انتظارًا لتلك اليوم المحسوم، ففي هذا العام اختارت مدينة يولين، التابعة لمقاطعة جونغتشي الصينية، أن تحتفل به قبل موعده السنوي خوفًا من هجوم نشطاء حقوق الحيوان عليهم.

أما عادة أكل لحم الكلاب، هو أحد العادات الغذائية الشعبية، فلا يخالف القانون، وليس مخالفا للمباديء أيضًا، لكن جمعية حماية الحيوانات الصغيرة، تعتقد بأن «مهرجان لحم الكلاب» لا يتماشى مع التيار التاريخي العالمي في الوقت الحالي الذي يحترم الحياة ويدعو إلى التحضر.

في الوقت الحالي الذي يحترم الحياة ويدعو إلى التحضر، وفي الوقت الحالي، هناك أكثر من 100 دولة تمنع تناول لحم الكلاب والقطط، وتعكس احترام وحب الحيوانات، وتحت الضغوط المسلطة عليها، أعلنت حكومة مدينة يولين، في 6 يونيو الماضي، بأن «مهرجان لحم الكلاب» ما هو إلا مقولة بين بعض التجار والعامة، بجانب أن حكومة مدينة يولين، والمنظمات الأهلية، لم تنظم أبدًا أي من أشكال فعاليات«مهرجان لحم الكلاب».

على الجانب الآخر، قد أجمع أغلب أهل العلم على تحريم أكل لحم الكلاب والقطط، معتمدين على الحديث النبوي الذي يُحرم أكل كل حيوان ذي ناب من السباع، كما يقر علماء الدين أن «المؤمن مُطالب بأكل الطيب من الطعام، ومنها تناول الحيوانات الحلال، مع الإشارة إلى أن الأصل في كل حيوان هو الإباحة ما لم ينه المشروع عنه».

وبالنسبة إلى الكلاب والقطط، فإنها تدخل في إطار المنهي عنه في حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي حرم أكل كل ذي مخلب من الطير، وكل ذي ناب من السباع.

كما تنتشر بالمدينة العديد من المقولات المتعلقة بلحم الكلاب، مثل: تناول لحم الكلب في الصيف، لن يصيب بالمرض في الشتاء، وتعني أن لحم الكلاب مفيد لمقاومة الأمراض.

أما منظمات حماية الحيوانات، كان لهم رأيًا أخر، حيث طالبوا بضرورة إلغاء هذا المهرجان وعدم تناول لحم الكلاب، لأنه لابد من خضوعها للفحوصات للتأكد من عدم إصابتها بالأمراض، مؤكدين سرقة العديد من كلاب الشوارع، قائلين: أن هناك انقسام كبير في المجتمع بين المؤيد ولهذا المهرجان والمعارض له، بما فيه من تأثير سلبي على مدينة يولين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *