بالفيديو.. محمد عبد الوهاب الغائب عن الواقع الحاضر في القلوب

بالفيديو.. محمد عبد الوهاب الغائب عن الواقع الحاضر في القلوب
Untitled-1252

صباح يوم الخميس 31 أغسطس 2006  يتجمع اللاعبون لخوض المران داخل ملعب التتش بدأ المران كعادته في تمام التاسعة ونصف، ولم يكن هناك أي شيء غير عادي، جميع اللاعبين حاضرون والكل يجتهد منذ البداية، وينتهي حسام البدري من تعليماته للاعبين أثناء الجري حول الملعب ويدخل الفريق في تدريبات الكرة.

ينظر له اللاعبون في المران يجدوه متكئا بيديه على ركبتيه وكأنه في وضع الركوع، وبدون مقدمات يسقط على الأرض ليرتمي على جانبه الأيسر، يحاول الجميع إفاقته طبيب الفريق الدكتور إيهاب علي يسرع  نحوه، ويحاول اللاعبون التهويه عليه ويضغط دكتور إيهاب على صدره بقوة ويحاول معه أحمد ناجي.

“عبد الوهاب مات”، هكذا قالها الدكتور إيهاب علي بينه وبين نفسه، ويطلب سيارة الإسعاف بأقصى سرعة لتنقل اللاعب إلى مستشفى مصر الدولي، بالدقي لكن يبدو أنه قد لفظ أنفاسه الأخيرة داخل الملعب وفق ما قاله الدكتور إيهاب علي.

لحظات من اليأس والبكاء ارتسمت على وجوه لاعبي الأهلي الذين سارعوا خلفه ليفاجئوا بواقع الأمر وما هي إلا لحظات حتى تجمع جميع مسئولي النادي الأهلي ليغادروا مقر النادي إلى بلدته بالفيوم.


ولد الراحل في أكتوبر 1983 بالفيوم، وبدأ مشواره في مركز شباب سنورس، وانتقل بعد ذلك  للألومنيوم، قبل أن يتألق ويلفت الأنظار، لينضم لمنتخب الشباب عام 2003 مع حسن شحاتة.

استمر مشواره في الملاعب وانتقل بعدها لنادي الظفرة الإماراتي، قبل أن يعود لمصر وينضم للأهلي على سبيل الإعارة، ليحقق خلال فترة قصيرة، 10 بطولات منها 7 مع الأهلي و3 مع منتخب مصر.

كان يعشق المارد الأحمر حتى إنه قال عنه، “متمسك بالنادي الأهلي، ومقدرش أخلف وعدي معاه، لأنه عمره ما وعدني بحاجة وخلفها”، وذلك خلال الأزمة بين الأحمر والظفرة الإماراتي، إثر رفض الأخير بيعه بعد انتهاء فترة إعارته.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *