بالفيديو.. كيف تعلمت مريم فخر الدين الصلاة على يد الشعراوي

بالفيديو.. كيف تعلمت مريم فخر الدين الصلاة على يد الشعراوي
مريم فخر الدين
مريم فخر الدين
مريم فخر الدين

لم تكن تتوقع النجمة مريم فخر الدين أن الشيخ محمد متولي الشعراوي الراحل سيكون سببًا في تعلمها عبادات الدين الإسلامي والصلاة حتى في سن متأخرة.

ودرست مريم في مدرسة للراهبات في القاهرة، وسجلتها والدتها في المدرسة باسم ماري فخري، وليس مريم محمد فخر الدين، ظنت المدرسة أنها مسيحية.

وحكت مريم  في فيديو نادر لها في حوار مع صفاء أبو السعود في برنامج «ساعة صفا» أنها حتى سن الثانية عشرة كانت تدرس الديانة المسيحية ولا تعرف شيئا عن الإسلام، رغم حرص والدها على آداء الصلاة، ولكنها كانت تظن في صغرها أن الرجال يصلون بهذه الطريقة، بينما تذهب كل النساء مثل والدتها إلى الكنيسة.

وتابعت أنها تعلمت كيفية آداء الصلاة وهي في سن متقدمة، حيث كان عمرها 50 سنة، فوجدت نفسها لا تعرف كيف تؤدي الصلاة فهي لا تحفظ سوى الفاتحة، فاتصلت بالفنانة شادية تطلب منها أن تعلمها كيف تصلي، فأرسلت لها شادية كتاب «المسلم الصغير»، والذي لم تفهم منه شيئا، حتى تحدث إليها الشيخ محمد متولي الشعراوي على التليفون، وشرح لها كيف تصلي، وطلب منها أن تحفظ قصارى السور مثل سورة الإخلاص والناس وعدد من السور الصغيرة، واتصل بها في اليوم التالي يسألها ماذا فعلت، فقالت له إنها لم تجد «التحيات» في القرآن الكريم لذلك لم تقولها، فطلب منها الشعراوي أن تقرأ الفاتحة بدلا عنها.

وتوفيت الفنانة مريم فخر الدين صباح الاثنين بمستشفى المعادي العسكري بعد صراع مع المرض.

وشددت مريم فخر الدين أن الشعراوي علمها الصلاة بطرق بسيطة حتى أصبحت في النهاية جزءًا من عاداتها وظلت تواظب عليها بعد ذلك.

وكشفت أنها حفظت الفاتحة بعد أن بدأت التمثيل حينما طُلب منها آداء دور في فيلم «الأرض الطيبة»، وتطلب الدور أن تقرأ الفاتحة أمام ضريح أحد الصالحين، واستغرب الجميع من أنها لا تحفظها، وبالفعل حفظتها في هذا الفيلم، مشددة على أنها رغم نسيانها لكل ما تقوله في أدوارها إلا أن الفاتحة ظلت في ذاكرتها طول الوقت ولم تنساها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *