كيبورد – مها نبوي

تضمنت حلقة  برنامج “ممنوع من العرض” ليلة أمس الثلاثاء، قصة حياة الفنانة الراحلة وردة الجزائرية،  بمناسبة ذكري وفاتها .

 
و جاء في إطار الحلقه جزء عن علاقة وردة بالمشير عبد الحكيم عامر، حيث قال الماكيير الفنان محمد عشوب والصديق المقرب لوردة “أن هذه العلاقه لا وجود لها من الصحه تماماً ، وأن علاقة المشير عبد الحكيم بزوجته الفنانة المصرية برلنتي عبد الحميد علاقة قوية لاتجعله ينظر إلي  أي امرأه أخري غيرها “.


وأضاف  الدكتور عمرو عبد الحكيم أحد أبناء المشير عبد الحكيم ” أن والدته  الفنانة برلنتي لم تصدق هذه الشائعه، وأن والده لقي الكثير مثل من هذه الشائعات”. 


كما روي الناقد طارق الشناوي عن هذه العلاقه قائلاً :” وردة قالت لي أنها لم تعرف المشير عبد الحكيم إلا من خلال صفحات الجرائد فقط”.


وعقب  الإعلامي وجدي الحكيم قائلاً : “أن وردة كانت  تسمع هذه الشائعه وتضحك،و اقسمت له أنها لم تري عامر إلا مره واحده فقط  عندما سلمت  عليه هو والرئيس جمال عبد الناصر عقب أدائها  لأغنية “الوطن الأكبر” ، حيث قال لها عامر :” اهلاً بالجزائر”.


وأضاف أن ورده لاقت ظلم خلال هذه الشائعه لان كان الهدف منها تخبئة علاقة عامر بالفنانة برلنتي عبد الحميد، وأن ورده كان لايوجد لها علاقه بالمشير أو أي شخصيه أخري، وأن حلمها الوحيد بمصر هو كان زواجها من الموسيقار بليغ حمدي”.

يذكر أن برنامج “ممنوع من العرض” يعرض كل ثلاثاء في تمام الحادية عشر مساءً علي قناة “الحياة”.