«بالفيديو».. « بكري» يطالب بحل مصر القوية ردًا على هتافات «يسقط حكم العسكر»
مصطفى بكري

 

مصطفى بكري
مصطفى بكري

بعد أشهر قليلة وسيمر عامًا على تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم، فبين مؤيدي ومعارض له، وهتافات يسقط حكم العكر كادت أن تقل في الشوارع المصرية، لكن ظلت فئات تردد تللك الهتافات اعترضًا على تسليم مقاليد الحكم للجيش مرة أخرى. كما عبر دكتور عبدالمنعم أبو الفتوح خلال اجتماع حزب مصر القوية، أمس، حيث انتهى الاجتماع بهتاف « يسقط حكم العسكر».

مما أدى إلى غضب الكاتب الصحفي مصطفى بكري، مُعبرًا عن غضبه الشديد من خلال برنامجه « حقائق وأسرار»، قائلًا: « خيانة وخونة، هذا شعار لا يردده إلا خائن، أيوة هو حكم العسكر، الرئيس انتخب انتخابا حرا مباشرا، أين الحقيقة من تطاول أبو الفتوح ومحاولته إلصاق الاتهامات، ماذا يريد هو أو غيره، هو إخواني مهما قال وأدعى بخلاف بينه وبين الجماعة الإرهابية فهو منهم. مُطالبًا بحل حزب مصر القوية».

مُستكملًا « أبو الفتوح تطاول اليوم على ثورة 30 يونيو ووصفها بانقلاب عسكري، وتطاول على الجيش المصري، وهذه خيانة مفضوحة، وماذا يريد أبو الفتوح وأمثاله»، مُشددًا بقوله« عايزينها تخرب على دماغنا، أنا مستغرب إن لجنة الأحزاب السياسية لم تحل هذا الحزب الذي يسف 30 يونيو بانقلاب، نريد قرارات تحمي الوطن».

مًطالبًا بحل أي حزب سياسي يصف ما حدث في 30 يونيو بالانقلاب العسكري لتناقض ذلك مع الدستور الجديد بحسب قوله، قائلا :”أين القرارات يا أصحاب القرارات.

على النقيض الأخر، وصف الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، خلال المؤتمر، أمس، النظام الحالى بأنه أكثر قمعًا من نظام مبارك، قائلاً: « شيماء الصباغ عندما ذهبت للتظاهر وتعبر عن رأيها قتلت.. وعندما ذهب مشجعو الزمالك لتشجيع ناديهم قتلوا أيضًا».

في السياق ذاته، أكد « أبو الفتوح» أنهم يبحثون منذ ثلاثة أشهر عن مكان يعقد فيه المؤتمر العام وحجزوا فى 27 مقرًا ثم ألغى أصحاب المقر المؤتمر. مُشيرًا إلى أن من شاركوه اليوم فى المؤتمر العام كانوا رفقاء ثورة 25 يناير. ففي ختام المؤتمر ردد« أبو الفتوح» وأعضاء حزبه فى نهاية المؤتمر العام للحزب هتاف « يسقط يسقط حكم العسكر».