بالفيديو.. الناجي الوحيد من مذبحة «داعش» يروي تفاصيل ما حدث معه

بالفيديو.. الناجي الوحيد من مذبحة «داعش» يروي تفاصيل ما حدث معه
10994728_409635999212046_961872739_n

حادثة أثارت ضجة كبيرة في كل دول العالم، حيث كادت أن تحدث فتنيه طائفية بين الديانتين الإسلام والمسيحية، ألا وهي حادثة داعش المفجعه، وقتل 21 مصريًا.

نتفاجئ مساء الأمس من الرجل الوحيد الذي نجا من هذة الحادثة البشعة، ويدعي إسحاق سعيد، الذي أوضح لوسائل الإعلام أنه الناجي الوحيد من حادثة دبح داعش للمصريين الذين كانوا يتواجدون في ليبيا.

حيث قال إنه كان يخطط هو وجميع المصريين الذين قتلوا وغيرهم للعودة إلي مصر، مضيفًا إلى إنهم اتفقوا معا على الانتشار بالمزارع فرادى لحين اتاحة الفرصة للعودة لمصر بأى طريقة، وذلك نتيجة لتدهور الأوضاع وازدياد المشكلات في ليبيا.

من جانبه، أضاف سعيد من خلال لقاءه مساء الأمس مع مراسل قناة الحياة الفضائية، أن المختطفين كانوا في طريقهم للعودة إلي مصر في يوم 27/12/2014، حيث خرجوا من مدينة مصراته فى تمام الساعة الواحدة و5 دقائق، وفى تمام الساعة الواحدة و40 دقيقة قام واحد من المختطفين بالاتصال بعمه وأبلغه أن جماعة انصار الشريعة ألقت القبض عليهم وقامت باحتجازهم، ومنذ ذلك الوقت لم تصل أى معلومات عنهم.

في السياق ذاته، أشار إسحاق سعيد إلى أن هذه الجماعة كانت تستهدف الأقباط فقط، حيث كان له صديق مسلم يدعي إسلام كان أيضًا يتواجد معهم أثناء عملية الخطف ولكن لم يأخذوه معهم، وأكد له صديقه المسلم «إسلام» إلي أنه شاهد قائمة باسماء الذين يريدون إختطافهم وكان جميعهم أقباط.

وكان قد بث تنظيم «الدولة الإسلامية» المشهور بـ«داعش» تسجيلا مصورًا، يظهر فيه إعدام 21 قبطيا مصريًا على ساحل العاصمة الليبية طربلس.

ومرة أخرى، في التسجيل الجديد، يستعرض التنظيم طريقة احترافية في الإخراج، وظهرت في التسجيل عملية قطع رؤوس المصريين بطريقة بشعة وهم يرتدون البدلات البرتقالية.

يذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد نشر الخميس صورا لـ21 عاملًا مصريًا اختطفهم في 12 يناير الماضي وهدد بإعدامهم ذبحًا.

 

 

 

التعليقات