بالفيديو.. أشهر من قتل موهبته من اللاعبين المصريين

7 players

يتمتع الكثير من لاعبي كرة القدم بالعديد من المواهب التي لطالما تعطيهم الشهرة والإمتياز بين بقية اللاعبين، ولكن يمكن أن تقتل موهبة اللاعب الكروية لمجرد خطأ منه، أو تفضيله للمال أو سوء أخلاقه، ونعرض لكم نماذج من اللاعبين المصريين الذين قتلوا مواهبهم الرائعة بسذاجة منهم .

-محمود عبد الرازق «شيكابالا»..

كان صاحب أفضل مهارات موجودة في مصر عامةً والنادي الزمالك خاصةً، فهو لاعب يتمتع بالسرعة العالية والموهبة المميزة والقدرة على التسديد والمراوغة بشكل لافت.

شيكابالا حالياً يتمرد على ناديه سبورتنج لشبونة البرتغالي وقطع آخر محاولة من جانبه للعودة للتألق والتواجد في الملاعب الأوروبية بشكل مؤثر بل أنه خسر أيضاً العودة للدوري المصري بعد رفض ناديه إعادته نظراً لمشاكله المعهودة.


-محمد زيدان..

يعتبر زيدان من أفضل اللاعبين المصريين الذين خاضوا تجربة إحترافية بأوروبا، حيث استطاع أن يحترف في الدوري الدنماركي بعد أن خرج لأوروبا ولفت الأنظار بقوة في صفوف كوبنهاجن أكبر أندية الدنمارك ليرحل للدوري الألماني قبل أن يصل إلى قمة مستواه وينضم إلى صفوف بروسيا دورتموند ولكنه ظل أسيراً لدكة البدلاء، وذلك قبل أن ينتهي به المطاف بنادي «بني ياس» الإماراتي.


– عمرو زكي..

كان عنواناً للمهاجم المتميز صاحب الإمكانيات الفنية والبدنية بل كان يوماً ما أغلى لاعب مصري حين ضمه الزمالك من لوكوموتيف موسكو الروسي في صيف 2006 مقابل 17 مليون جنيه.

الآن أصبح عمرو زكي بلا نادٍ وابتعد عن المستطيل الأخضر بعد سلسلة من الإصابات تارة والمشاكل الإدارية مع الأندية التي لعب لها تارة آخرى.. فكان البلدوزر خارج الحسابات تماماً.

عمرو زكي دخل في أزمات بالجملة مع أندية عديدة فيكفي أنه رفض الاستمرار مع إنبي لعدم منحه شارة القيادة إلى جانب تعثر مشواره مع إيلاجسبور التركي لرغبته في قضاء إجازة طويلة بالقاهرة.

-إبراهيم سعيد..

بدأ إبراهيم سعيد بداية جعلت الجميع يظن أن هذة الموهبة ستكون مشروع أفضل مهاجم بمصر وإفريقيا ولكن كثرة مشاكله وسوء أخلاقه جعلت نهاية مسيرته الكروية تنتهي مبكرًا.

أحمد شكري..

استطاع أحمد شكري أن يقدم بداية رائعة مع منتخب الشباب في بطولة كأس العالم عام 2009 بالقاهرة وتوقع الكثيرون أن يكون شكري الموهبة القادمة لفريقه الأهلي.

شكري لم يحصل على فرصته كاملة مع الأهلي إلا في عهد المدرب الأسبق حسام البدري ولكنه لم يستطع استغلال الفرص ليرحل إلى تليفونات بني سويف على سبيل الإعارة ويتمكن من الظهور بشكل جيد قبل أن يعود للأهلي ولكنه فشل مجدداً ليرحل إلى سموحة ويبقى أسيراً لدكة البدلاء بسبب تراجع مستواه.

-مصطفى عفروتو..

نجح مصطفى محمود “عفروتو” لاعب الأهلي الأسبق في الظهور بشكل طيب ببطولة كأس العالم للشباب عام 2009 ليتكرر نفس السيناريو الذي حدث مع زميله أحمد شكري معه ويبقى أسيراً لدكة البدلاء ويرحل للاتحاد السكندري ثم ينتقل لفريق أذربيجاني ولم يكتب له النجاح،و يحاول إعادة اكتشاف نفسه مع دمنهور بعيداً عن الأضواء.

-محمد شوقي..

بعد مسيرة طويلة مع الأهلي وتجربة احترافية في إنجلترا عبر بوابة “ميدلسبروه” أصبح محمد شوقي بلا نادٍ حالياً بسبب تقصيره في حق نفسه.

شوقي لم يستطع مجاراة عالم الاحتراف ولعب في الدوري الهندي والعراقي ولكنه لم يتمكن من التواجد بشكل مستمر ليبقى بلا نادٍ.