بالفيديوهات: 12 وزير مرشح للبرلمان من الحزب الوطني المُنحل

نشهد في الفترة الحالية الكثير من الذين يقدمون أوراق ترشيحهم، رغبة في المشاركة في الانتخابات البرلمانية لعام 2015، حيث يكثر عدد المشاركين خاصة من عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

حيث أظهرت الترشحات التي تم الإعلان عنها حتى الآن أن 12 وزيرًا سابقًا من عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، والمجلس العسكري انضموا إلى 4 تحالفات للمشاركة في انتخابات برلمان 2015.

وفي السياق ذاته، وصف الدكتور وحيد عبد المجيد، نائب رئيس مركز اﻷهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، استعانة القوائم الانتخابية ببعض الوزراء السابقين، بالإفلاس، وسببه غياب كوادر داخل هذه اﻷحزاب تستطيع التواجد بالبرلمان المقبل- عبر تصريحات صحفية-.

في حين أن 300 عضو من أعضاء الحزب يتنافسون على 600 مقعد هي مجموع مقاعد البرلمان، تعادل نصف المقاعد، فيما سيترشح مؤيدون للسيسي على باقي المقاعد، بالإضافة إلي هذا أن العديد من رموز الحزب الوطني الحاكم سابقًا في عهد الرئيس المخلوع مبارك بدأوا يتقدمون للكشف الطبي وتقديم أوراقهم للترشيح في انتخابات مجلس النواب القادم، كان أبرزهم رجل الأعمال أحمد عز أمين العضوية بالحزب الوطني سابقًا، وعدد من المتهمين بالهجوم على المتظاهرين في ثورة 25 يناير.

من جانبها، رصدت جريدة «الوطن»، أن 106 مرشحين محتملين ينتمون إلى الحزب الوطني المنحل، أعلنوا عزمهم للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وكانت المنوفية صاحبة النصيب الأكبر بـ26 مرشحًا، في حين رصدت جريدة «الأهرام المسائي» أسماء 300 مرشح للحزب الوطني في الانتخابات التي تجري على 600 مقعد.

علي الجانب الآخر ظهرت عشرات الأسماء لنواب الحزب الوطني السابقين في قوائم المرشحين لحركات مؤيدة للسيسي، وكان من أبرزها «تيار الاستقلال» وحزب «الحركة الوطنية» الذي يديره رئيس الوزراء الأخير في عهد الرئيس الأسبق مبارك وأحمد شفيق الذي قال إن الشعب سيرى من «الحزب الوطني» ما يرضيه في الفترة المقبلة، في إشارة منه إلى الحركة الوطنية.

وكان من أسماء المرشحين: الدكتور محمد الفيومي، أمين عام الحزب الوطني بالقليوبية شمال القاهرة طوال 30 عامًا، والدكتور جمال العربي وزير التعليم الأسبق، والدكتور محمد سليم العضو السابق بالحزب الوطني المنحل، ووجدى بيومي، مساعد وزير الداخلية الأسبق الذي كان مرشحًا عن الحزب الوطني.