بالفيديوهات والصور.. «ملف كامل».. «سيدة القصر».. وداعًا
فاتن حمامة
فاتن حمامة

طفلة ذات 6 سنوات من العمر، تجلس أمام شاشة عرض لأحد أفلام الفنانة آسيا داغر، وحين انتهاء العرض بدء التصفيق في أرجاء المكان، وأحست بجانب والدها أن الجميع يصفق لها ليبدأ ولع السينما يسكن بقلبها، وتأخذ الكلاسيكية ثوبًا لتكن شمعة عبر جيلها، ونموذجًا في هذ اللون.

فبثوب فلاحي منقرش وطرحة تلملم بها شعرها الانسيابي جسدت فتاة صغيرة أمام العملاق محمد عبد الوهاب في فيلم بورسعيد، بعد أن حازت بلقب أجمل طفلة بمصر، أما عن القبلة التاريخية في السينما المصرية، وإحدى قصص الحب المعروفة، ارتدت الأسود ذو قطعة قماش تلتف حول عنقها، في إحدى مشاهدها مع عمر الشريف.

لتُطل علينا بعد غياب طوال فترة حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، بثوب أخر ومنديل مربوط حول عنقها كقطعة الجواهر ملألأة بها، لون أحمر منقرش وحزام أسود رفيع حول وسطها، جسدت إمبراطورية ميم، أم أمام أبناءها تصارع الحياة والتقاليد، ولكنها لم تخلع الكلاسيكية عن جسدها.

تغريدات المشاهير ونجوم الفن عن وفاة فاتن حمامة

توفت منذ قليل الفنانة فاتن حمامة عن عمر يناهز 84 عاما ، الفنانة قدمت العديد من الأعمال الفنية العالقة بالأذهان.

للمزيد من هنا..

بالفيديوهات.. 10 لقطات لن تغيب عن الذاكرة بعد رحيل «فاتن حمامة»

عندما نذكر اسمها.. نرجع بالذاكرة إلى عصر الجمال والرقي الذي تجمع فيه فنانات جميلات، قمن بأعمال حفرتها ذاكرة السينما، حتى سُمي هذا الزمن بزمن الفن الجميل، الذي تجمع فيه الحياء وحب المهنة مع دقة الأداء ليتجمع جمهور عريض لا تنسى ذاكرته تلك الأعمال، حتى تستعين الأذهان هذا في لقطات من الحب والرومانسية والصراع والأكشن.

للمزيد من هنا..

بالفيديو.. وصية الفنانة الراحلة فاتن حمامة

بعد برحيل سيدة الشاشة المصرية عن الحياة، في الساعة الخامسة مساء اليوم السبت، في منزلها بالتجمع الخامس بمنتجع القطامية، إثر هبوط في الدورة الدموية، أكد الفنان أشرف عبدالغفور، نقيب المهن التمثيلية، أثناء مداخلة له في «هنا العاصمة» على قناة «سي بي سي»، مساء السبت، إن الفنانة فاتن حمامة أوصت بعدم إقامة عزاء لها، وأوضح أن صلاة الجنازة ستكون ظهر الأحد، بمسجد الحصري، داعيًا جمهورها لتشييع جنازتها.

للمزيد من هنا..

فاتن حمامة.. عندما تتحدث الكلاسيكية

طفلة ذات 6 سنوات من العمر، تجلس أمام شاشة عرض لأحد أفلام الفنانة آسيا داغر، وحين انتهاء العرض بدء التصفيق في أرجاء المكان، وأحست بجانب والدها أن الجميع يصفق لها ليبدأ ولع السينما يسكن بقلبها، وتأخذ الكلاسيكية ثوبًا لتكن شمعة عبر جيلها، ونموذجًا في هذ اللون.

للمزيد من هنا..