«بالفيديوهات».. هذه «قطر» التي لم تقرأ عنها من قبل
464541
أمير قطر تميم

«قطر».. دولة الرأي والرأي نفسه، الدولة العربية التي تقع شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب آسيا مُطلة على الخليج العربي. حدودها البرية مشتركة مع جنوب المملكة العربية السعودية وبحرية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين.

بالرغم من مساحتها الصغيرة التي لا تتعدى الـ 12 كليو متر مربع، إلا أنها دولة غنية جدًا، ذلك كون أكبر الدول تضع أموالها في بنوك قطرية، وفي إحصائيات عديدة أجريت أخرها كان منذ أربع سنوات، فقد نشرت مجلة فوربس الأمريكية مقالاً عن أغنى 15 دولة في العالم وكانت المفاجأة أن تكون قطر على رأس هذه القائمة؛ القاائمة التي تم تصنيفها على أساس نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، حيث يفوق دخل الفرد السنوي هناك 88,000 دولار حسب إحصائيات صندوق النقد الدولي لعالم 2010.

ربما تجمع مصر بقطر علاقات سياسية ودبلوماسية وطيدة منذ زمن، لكن الفترة الأخيرة كانت المصباح المُضيء الذي كشف عن ظلام وراءه تكنه قطر لمصر.. المُشكلات تتفاقم، تقف دومًا قطر ضد سياسيات الشعب، ربما تتجه قطر إلى الإنحياز لجامعة الإخوان المسلمين في الفترة الأخيرة، كما اشتقلت قطر بـ قناة الجزيرة المصرية مباشر دونًا عن الدول العربية الأخرى كلها، فقط كرست نفسها لمُتابعة الأخبار المصرية التي لا تخلو من الخطأ وتحمل بين طياتها مُشكلات ونيران تُشعل الشارع المصري، وأكاذيب تفضحها قنوات أخرى.

مما أدى إلى تدهور العلاقات وصرح بخصوصها السفير أحمد القويسني، مساعد وزير الخارجية السابق للشؤون القنصلية والمصريين بالخارج للصحافة المصرية، أن العلاقات بين مصر ودويلة قطر تعاني من الشدّ والجذب، وأن الأسهم القطرية بالنسبة إلى مصر تعاني انهيارا كبيراً، وخاصةً بعد ظهور عاصم عبد الماجد – الإرهابي وعضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية – المتهم في عدّة قضايا في قطر، وهذا إن دل على شيء فإنه يدلّ على أن قطر ستكون الملجأ الذي يضمّ المعارضين المصريين الفارّين من القضايا الجنائية، وخاصة قضايا الإرهاب والتحريض على العنف، واعتقد القويسني، أن وزارة الخارجية المصرية قد تكون قد تحفّظت على سبب الزيارة المفاجئة لوزير الخارجية القطري.

فيما علقت على تلك المشكلة الجذرية بين مصر وقطر الصحيفة اللندنية “الحياة” والتي رصدتها في الملفات «الشائكة» بين مصر وقطر، والتي حددت أولها في ملف الدعم القطري لجماعة «الإخوان» والرئيس المعزول محمد مرسي، وثانيها تغطية قناة الجزيرة لـ«ثورة 30 يونيو» وما تلاها من أحداث وتحولات، وثالثها احتضان الدوحة للشيخ يوسف القرضاوي الذي أضاف إلى معارضته للسلطات الحالية معارضته للأزهر، ورابعها دعم قطر لحركة «حماس» واحتضانها لقياداتها، على رغم أن وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم اتهم الحركة بتقديم دعم لوجستي لمتهمين بتنفيذ عمليات إرهابية في الأراضي المصرية، منها عملية تفجير مديرية أمن الدقهلية في مدينة المنصورة، الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل 16 شخصًا غالبيتهم من أفراد الشرطة، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن خامس الملفات هو الحديث عن تقارب قطري مع «حزب الله» وإيران، لافتة إلى أن مصادر مصرية أكدت لوسائل إعلام لبنانية أن «مصر لا تتعامل مع حزب الله باعتباره كيانًا لبنانيًا، وتتعامل فقط مع مؤسسات الدولة في لبنان، لكنّ العلاقة مع الحزب ستتحدد وفقًا لمجريات المحاكمة المفترض إجراؤها في 28 من الشهر الجاري، والتي قد تسفر عن إعلان أسماء قيادات من حركة حماس وحزب الله ملاحقين قضائيًا من قبل السلطات المصرية»، بحسب الصحيفة.

وأوضحت أن سادس تلك الملفات هو الاستثمارات القطرية في مصر، وفي واجهتها ما أثير بخصوص الوديعة التي وضعتها قطر في البنك المركزي المصري نهاية 2012، إلى أن تم سحبها في الأسابيع الأخيرة من 2013، وسابع الملفات هو اشتراك قطر مع تركيا في وصف ثورة 30 يونيو بـ «الانقلاب» وثامنها إصرارهما على الترويج لشعار «رابعة» وتاسعها استضافة البلدين لقيادات إخوانية فارّة وتتنقل، وفق السلطات المصرية، بسهولة بين البلدين وتعقد اجتماعات لإسقاط الحكم الجديد في القاهرة.

وتابعت: عاشر الملفات الخلافية بين الدوحة والقاهرة يتمثل في أن مصر لا تغض الطرف عن أن محاصرة ظاهرة الإسلاميين المتشددين، لا محاباتها واحتضانها، وهذا الموضوع يعد أولوية أساسية لدول خليجية وعربية من أهم حلفاء مصر في الوقت الحالي، حسبما ذكرت الصحيفة.

من ناحية أخرى تكلم السيسي في حواره التلفزيوني عن علاقة مصر بقطر وأكد على أن مصر لا تكن شيئًا ضد الدولة القطرية، لكنها لن تسكت على الإساءة ولن تسمح بأي تجاوز..

كما وجه إليهم رسالة واضحة قائلًا: «كل واحد يخليه في حاله»، مؤكدًا أن الخلاف من البداية بدأ من قطر وليس من مصر، ويجب عليهم مراجعة أنفسهم وتصرفاتهم ولا نحن لا نتدخل في شؤونهم..

كما قد رسمت صحيفة الوطن القطرية «كاريكاتير» أساء في مضمونه إلى مصر وعلاقتها بفلسطين، ومُحاولتها لتهدئة الأوضاه بين الطرفين أثناء القذف الإسرائيلي على غزة..

وقد تناول الإعلامي عادل حمودة موقف قطر من مصر في برنامجه بعنوان حلقة «قطر ورجالها في مصر»..

وتتوالى فضائح قناة الجزيرة فيما يخص مصر..

https://www.youtube.com/watch?v=en11GxeBMRs

https://www.youtube.com/watch?v=JEfODq5s7bU

 بالفيديوهات.. هذا ما فعلته العائلة الملكية بخزائن المملكة!