بالفيديوهات.. لاعبون قل مستواهم بعد أن لمعوا

بالفيديوهات.. لاعبون قل مستواهم بعد أن لمعوا
محمد صلاح

محمد صلاح

 

حين تصبح لاعبًا متميزًا، يقع عليك عِبء إرضاء الجماهير، التي لن ترضي إلا بأن يزيد هذا المستوي الذي تقدمه، لكن حينما يقل هذا المستوي، يكون عليك مواجهة غضب تلك الجماهير الغاضبة، التي لا يهمها سوي المتعة من كرة القدم، والنتائج الإيجابية لفريقها، لذلك نعرض أبرز اللاعبين المصريين الذين لمع نجمهم قبل أن ينطفيء في الفترات الأخيرة.

1-حسام غالي

بدأ اللاعب حسام غالي مشواره الكروي من خلال نادي «بيلا», ثم انضم إلي فريق ناشئي النادي الأهلي الذي تدرج معه حتى صعد إلي الفريق الأول، وهو الفريق الذي تألق معه عده مواسم حتى حصل علي لقب أفضل لاعب صاعد بالدوري المصري موسم «2002/2003».

ويُعد أغلي لاعب ينتقل من الدوري المصري نحو أوروبا حيث بدأ أول طريق الاحتراف مع نادي فينورد الهولندي ثم توتنهام الإنجليزي، كما لعب ضمن صفوف ديربي كاونتي بدوري الدرجة الثانية الإنجليزي ونادي النصر السعودي لثلاث مواسم، حتى استقر بعد ذلك في النادي الأهلي المصري وأصبح كابتن الفريق.
ويتميز اللاعب بهدوء أعصابه مما أدى إلى إجادته للتمريرات الطولية والأرضية، كما أنه يجيد اللعب في العديد من المراكز حيث لعب مع الأهلي كوسط دفاعي، ومع منتخب مصر للشباب كلليبرو بالدفاع، ومع فينورد كلاعب ارتكازي، وأيضاً مع توتنهام كجناح أيمن.

2-عماد متعب

بدأ مسيرته الكروية كلاعب بنادي بلبيس الرياضي حتى سن 12 سنه ثم أنضم لناشئي النادي الأهلي المصري في سن 13 عام ثم صعد للعب في الفريق الأول بالنادي الأهلي المصري، وقد تمت اعارته لمدة عام إلى نادي الاتحاد السعودي انتهت بعد اصابته بقطع في الرباط الصليبي الخارجي،، كما يلعب مع المنتخب المصري لكرة القدم ويحمل الرقم 10 فيه.

حصل عماد متعب على لقب هداف الدوري موسم «2004/2005»، برصيد 15 هدف، في أول مواسمه مع الفريق الأول، وهو أصغر لاعب يحصل على هذا اللقب في تاريخ الدوري المصري منذ بدايته.

3-محمد صلاح
انتقل صلاح من المقاولون العرب إلى سويسرا في يونيو 2012، بعد توقف النشاط الكروي المصري عقب حادثة ملعب بورسعيد الشهيرة، وحصل بازل على خدماته مقابل ما يقرب من 2.5 مليون يورو، كان الظهور الأول له، مع فريقه السويسري في مباراة ودية أمام ستيوا بوخارست في الثالث والعشرين من يونيو 2012، بينما لعب أولى مبارياته الرسمية في أغسطس من نفس العام في الدور التمهيدي من دوري أبطال أوروبا، بينما كان ظهوره الأول في الدورى السويسري أمام «إف سي ثون» في أغسطس أيضًا ولعب المباراة كاملة.
حصل صلاح مع بازل على لقب الدوري السويسري موسم «2012/2013»، وعلى وصافة كأس سويسرا في الموسم ذاته، ولقب دورة ودية تقام سنويا في سويسرا باسم «Uhren Cup»، كما حصد على المستوى الشخصي لقب أفضل لاعب في سويسرا العام الماضي.

وفي 2012 حصل على لقب الموهبة الصاعدة الأفضل في أفريقيا، وكان أحد أبرز هدافي تصفيات مونديال البرازيل بالقارة الأفريقية، لعب محمد صلاح مع بازل 47 مباراة في الدوري السويسري سجل خلالها 9 أهداف، وشارك في 7 مباريات بكأس سويسرا أحرز فيها 4 أهداف، كما شارك قاريًا «دوري الأبطال، والدوري الأوروبي» في 24 مباراة تمكن خلالها من هز الشباك 7 مرات، ليصل الإجمالي منذ انتقاله إلى بازل إلى 78 مباراة تمكن خلالها من هز الشباك 20 مرة بأهداف قاتلة ومميزة جعلت منه جناحًا طائرًا قد يصبح في يوم من الأيام من أبرز المواهب في الكرة العالمية، ذلك قبل أن ينتقل إلي البلوز ويفقد نجمه اللمعان والبريق الذي عُرف به في بازل.

4-وليد سليمان
انضم سليمان إلى نادي الجونة في موسم «2005/2006» من نادي حرس الحدود، وارتدى الرقم 4 والذي بدأ معه مشواره الكروي في الدوري الدرجة الثانية مع المدرب كمال عتمان.

وتألق سليمان مع نادي الجونة وساعدهم في تصدر مجموعة الصعيد والتأهل إلى الملحق الأخير في الصعود إلى الدوري المصري الممتاز والتي ضمت فرق تليفونات بني سويف ونيل سوهاج وبترول أسيوط والذي تأهل الأخير إلى الدوري المصري الممتاز وأحتل نادي الجونة المركز الثالث، بعد تألق سليمان مع نادي الجونة، أقتنع المدرب مختار مختار بمهاراته ومن ثم انتقل إلى نادي بتروجيت بعد أن كان قريب من الانتقال إلى نادي الإسماعيلي، وأرتدى سليمان نفس رقمه السابق في الجونة.

لعب سليمان مع نادي بتروجيت في أول موسم له في الدوري المصري الممتاز في موسم «2006/07» وفي أولى مباريات الفريق في الدوري الممتاز أحرز سليمان هدف الفوز أمام نادى طلائع الجيش والذي انتهى بنتيجة 3/2، وفي هذا الموسم الرائع لسليمان، أختاره المدرب حسن شحاتة لمرحله جديدة وهي تمثيل منتخب مصر في بطولة الألعاب العربية وكان من الأسباب الرئيسية في فوز المنتخب المصري بالميدالية الذهبية في هذه البطولة.

وفي يناير 2009 فضل وليد سليمان خوص تجربة أحترافية جديدة خارج مصر وتحديدًا في نادي أهلي جدة والذي انتقل إليه عن طريق الإعارة مدة 6 أشهر فقط بنهاية الموسم الكروى بمبلغ 500 ألف دولار، وفي موسم الانتقالات الصيفية 2010 تصارعت جميع الأندية المصرية على شراء سليمان ومن بينهم قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك.

وفي ظروف غامضة انتقل سليمان إلى عميد الأندية البترولية نادي إنبي وتألق مع فريقه الجديد وأصبح من القوائم الأساسية في الفريق وفى منتخب مصر أيضا، وبعد مفاوضات طويلة أنتقل أخيرا سليمان إلى النادي الأهلي في موسم 2010/11 في صفقة بلغت 8 ملايين جنيه وكانت هي الأغلى للنادي الأهلي في هذا الموسم، وقضي فترة مع النادي الأهلي من أزهي فتراته الكروية قبل أن يقل مستواه في الفترة الأخيرة.

 

 

التعليقات