بالفيديوهات.. «كوكب الشرق» تتألق على أكبر مسارح باريس

بالفيديوهات.. «كوكب الشرق» تتألق على أكبر مسارح باريس
42486_1
أم كلثوم
أم كلثوم

يرتفع ستار مسرح «الأولمبياد» وتبدأ الست بتلاوة أغاني بصوت جذب إليها الملايين، فكان وصول الست إلى باريس خبر لم يصدقه الجالية العربية هناك، «أحقًا هي تلك التى نراها على الشاشات؟» ذهولًا أدى إلى ذهاب عددًا قليلًا لاستقبالها في المطار.

فضلًا عن إصرارها على عدم الخروج من صالة كبار الزوار، إلا أنها أقيمت في أكبر فنادق باريس، فندق جورج الخامس، والذي يستقر به كبار نجوم العالم الذين يزورون باريس.

فلم يكن مشاهدتها للعدد القليل في المطار أخر مرة، فقد تفاجأت من قلة بيع التذاكر لحضور الحفل أيضًا، عكس ما كان يعتقد مورينو كوكاتريكس، صاحب مسرح الأولمبياد في ذلك الوقت، أن المرة سيلقي حضورًا كثيف من قبل الجالية العربية، ومن ثم بدأت مشكلة التذكر تحل تدريجيًا حين إذاعة نبأ حفلتها في التلفزيون الفرنسي.

ليبدأ كوكاتريكس يلاحق سباق التذكر وتحفل مطارات باريس بالوفود الهائلة من أنحاء العالم، بل وملاحقة الفرنسيون التذاكر لحضور الحفل، حيث حضر الحفل من الخليج العربي والشرق الأوسط والدول الأوربية أيضًا، فيقابلها ارتفاع ثمن التذاكر في الأسواق إلى 300 فرنك فرنسي بعد أن كانت بـ 200 فرنك فرنسي.

فتستعد أم كلثوم بتحضير الأغاني التى ستلقيها على جمهورها في السهرة، فقد وصلت بعد حوار طال مع كوكاتريكس إلى ثلاث أغاني، فكان ذلك الصوت المخملي والهرم الرابع لدى المصريين، رمزًا مصري أطلقت عليها الصحف الفرنسية بالست «السيدة». 

التعليقات