بالفيديوهات.. في ذكرى وفاته.. «علاء ولي الدين» تاركًا أعمال كوميدية خلدها الجمهور

بالفيديوهات.. في ذكرى وفاته.. «علاء ولي الدين» تاركًا أعمال كوميدية خلدها الجمهور
1403702851.93
علاء ولي الدين
علاء ولي الدين

اقتحم مجال السينما، بخفة أدواره، يمتلك الكثير من الموهبة، التي سحر بها الجمهور، رغم صغر أدواره لكنه كان يؤديها بإتقان، ترك بصمات في أعماله الكوميدية يتذكرها الجميع، له رصيد مناسب من الأفلام والمسرحيات، هو ..«علاء ولي الدين».

علاء ولي الدين.. يُعد من خريجي كلية التجارة، عمل كمساعد للمخرج نور الدمرداش لمدة 4 سنوات، وبدأ حياته في التمثيل عام 1984، حيث اشترك في مسلسلي «زهرة والمجهول»، «علي الزيبق»، وظل علاء تنقل من الأدوار الصغيرة.

كما أظهر موهبته، من خلال عدد من الأدوار الثانوية، أمام الفنان عادل إمام في أعماله التلفزيونية، الأمر الذي لفت انتباه عدد من المخرجين والمنتجين، ليشارك معهم في الأفلام، وتميز أيضًا في مسرحياته الكوميدية مثل، «لما بابا ينام»، «ألابندا»، «حكيم عيون».

و له العديد من الأعمال الخالدة، التي ظلت عالقة في أذهان الجميع حتى الآن، منها «مسرحية ألابندا»، فيلم «ابن عز»، «الجراج»، «بخيت وعديله»، «النوم والعسل»، «عبود على الحدود»، « الناظر»، «حلق حوش»، «الإرهاب والكباب».

حيث توفى الفنان علاء ولي الدين، أول أيام عيد الأضحى الموافق 11 فبراير2003، إثر إصابته بغيبوبة سكر وارتفاع غط الدم، عن عمر يناهز 40 عامًا، وحضر جنازته عدد كبير من الفنانين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *