بالفيديوهات.. «عنان» ما بين تاريخ عسكري وحزب سياسي

بالفيديوهات.. «عنان» ما بين تاريخ عسكري وحزب سياسي
سامي عنان


سامي عنان

قضت المحكمة الإدارية العليا، أمس الأربعاء،  بإلغاء قرار لجنة شئون الأحزاب برفض تأسيس حزب «مصر العروبة الديمقراطي»، الذي أسسه الفريق سامي عنان، رئيس الأركان الأسبق، بينما أيدت قرار اللجنة برفض تأسيس حزب حركة«تمرد»،  وهذا الحكم نهائيا لا يقبل الطعن فيه.

في بداية الأمر كانت اللجنة قد رفضت في ديسمبر الماضي، تأسيس كلًا من حزي عنان وحزب تمرد، وذلك بسبب بعض الملاحظات على اللوائح الداخلية للحزبين، وعدم استيفاء بعض الإجراءات القانونية، وأحالت الموضوع المحكمة العليا الإدارية العليا للفصل في الموقف القانوني لهموالذي قررت مساء أمس قرارها النهائي دون الطعن فيه.

فعندما قدم سامي عنان أوراقه لتأسيس حزب ديمقراطي يخوض بيه الانتخابات البرلمانية المقرر بدايتها في شهر المارس القدام، تم رفضها، الأمر الذي جعل عنان يتقدم بدعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري في شهر ديسمبر الماضي بوقف الانتخابات لحين الفصل النهائي للجنة شئون الأحزاب حول مصير الحزب، حيث كان هذا هو أول طعن لوقف الانتخابات البرلمانية المقبلة في تاريخ مصر.

وقام عنان بعمل بيان تأسيسي ليوضح للشعب المصري نهج حزبه، وأكد فيه أنه سوف يعمل على الحفاظ على مكتسبات كلًا من ثورتي 25 يناير، و30 يونيو، وسوف يحارب الظلم ويعمل على رفع المعاناة عن كاهل الشعب المصري.

سامي عنان هو أحد أعضاء المجلس العسكري، فهو يعتبر من أشهر أعداء ثوّار الخامس والعشرين من يناير، نظرًا لما فعله المجلس العسكري في حق الشعب عقب أحداث ثورة يناير، كان أشهرها أحداث ماسبيرو التي أسفرت عن مصرع 27 فرد، نتيجة ضربهم من قبل المجلس العسكري كان معظمهم من الأقباط.

يليها أحداث محمد محمود والتي نتجت عن 61 قتيلًا، راحوا ضحية ما فعله المجلس العسكري من انتهاكًا لحقوق المصريين.

ثم أحداث مجلس الوزراء، وأخيرًا أحداث العباسية والتي أسفرت على مقتل 39 مصري..

سامي عنان هو الرئيس السابق لأركان حرب القوات المسلحة، وهو المنصب الذي عينه فيه الرئيس المخلوع حسني مبارك عام 2005 واستمر فيه حتى عام 2012 بعد أن أقاله الرئيس الأسبق محمد مرسي ومنحه قلادة الجمهورية وعينه مستشارًا له، وهو المنصب الذي استقال منه عنان في 1 يوليو2013، حيث كان يعد الرجل الثاني في القوات المسلحة والمجلس العسكري.

عُرف عن عنان بأنه الرجل الأكثر حبًا وسعيًا للسلطة، فبعد ثورة 30 يونيو، أعلن ترشحه للرئاسة، ولكن واجهه هجومًا كبير جدًا من قبل السياسين، والإعلاميين، ومؤيدي المجلس العسكري والقوات المسلحة، وذلك لأن ذلك سيضر بمصلحة  المرشح عبد الفتاح السيسي، الذي عينه المصريون رئيسًا من قبل الانتخابات، فأعلن سامي عنان عن انساحبه من قائمة المترشحين من الرئاسة.

https://www.youtube.com/watch?v=t4kt_GUsvtk

وعندما فشل فيه، قام بتأسيس حزبه «مصر العروبة» ..

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *