بالفيديوهات.. علاقة «مصر» و«روسيا» بصمات من التعاون الاقتصادي والدبلوماسي لسنوات

بالفيديوهات.. علاقة «مصر» و«روسيا» بصمات من التعاون الاقتصادي والدبلوماسي لسنوات
241268_0

241268_0في خطوات ثابتة، كانت مصر وروسيا حليفان على مر السنين، حيث جمعت بينهما علاقات اقتصادية ودبلوماسية وصداقة قوية، لم يهزها الأعداء في المنطقة، بل ازداد حبل القوة بينهما صرامة، لتكون الحليف الأقوى لمصر، من خلاله تدرك الدول أن من يمس مصر كأنه مس بسمعة روسيا وشعبها، لتستمر تلك العلاقات إلى وقتنا الحالي بزيارات عظيمة، ومناقشات في صالح البلدين.

مصر وروسيا في عهد عبد الناصر:

فقد كانت أول علاقة دبلوماسية بين البلدين في 26 أغسطس 1943، شاهدة تغيرات جدية، كما تغيرت أولوياتها على الصعيدين الخارجي والداخلي، حتى أصبحا ثنائي قوي، أولى خطواته في اتفاقية اقتصادية حول مقايضة القطن المصري بحبوب وأخشاب من الاتحاد السوفيتي، وذلك في عام 1948، لتأتي التطورات بعد ثورة يوليو عام 1952حين قدم الاتحاد السوفيتي لمصر المساعدة في تحديث قواتها المسلحة وتشييد السد العالي.

بلغت العلاقات الثنائية ذروتها في فترة الخمسينات والستينات من القرن العشرين، وذلك حينما ساعد آلاف الخبراء السوفيت مصر في إنشاء المؤسسات الإنتاجية، وبينها السد العالي في أسوان ومصنع الحديد والصلب في حلوان ومجمع الألومنيوم بنجع حمادي ومد الخطوط الكهربائية أسوان – الأسكندرية، كما تم في مصر إنجاز 97 مشروعًا صناعيًا بمساهمة الاتحاد السوفيتي.

توتر العلاقات الثنائية في عهد السادات:

شهدت العلاقات المصرية الروسية توترات في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات، الأمر الذي أدى إلى انقطاعها، إلا أن شهد شهر سبتمبر عام 1981 عودة العلاقات وتحسنها التدريجي، ليشاء القدر أن تقوى العلاقت في الوقت الحاضر وما يليه حتى الآن.

في عهد مبارك.. أول زيارة رسمية إلى روسيا:

في عام 1991 تم انهيار الإتحاد السوفييتي، وبدأت علاقات جديدة بين مصر وروسيا الإتحادية، حيث تطورت العلاقات على المستوى الحكومي والبرلماني، من خلال زيارة محمد حسني مبارك إلى روسيا في سبتمبر 1997، واثناء ذلك وقع البيان المصري الروسي المشترك وسبع اتفاقيات تعاون، كما قام حسني بزيارتين إلى روسيا عام 2001 و2006 وأعدت خلالهما البرامج طويلة الأمد للتعاون في كافة المجالات والبيان حول مباديء علاقات الصداقة.

ثم أتت الزيارة التبادلية عن طريق وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى القاهرة في 26 إبريل عام 2005، لتعميق علاقات الصداقة والشراكة بين البلدين، كما اتخذت دورة مجلس جامعة الدول العربية في سبتمبرعام2005 للمرة الأولى في تاريخها قرارًا باعتماد سفير روسيا في جمهورية مصر العربية بصفته مفوضا مخولًا لدى جامعة الدول العربية.

في إبريل عام 2007 قام وزير الصناعة والطاقة الروسي فيكتور خريستينكو بزيارة إلى القاهرة، حيث تم توقيع مذكرة التفاهم في مجال إنشاء منطقة صناعية خاصة يساهم فيها الرأسمال الروسي.

رئيس روسيا في زيارة لمصر بعد سنوات في عهد السيسي:

وصف الكثيرين علاقة مصر وروسيا في عهد السيسي بعودة الزمن إلى عهد جمال عبد الناصر، وذلك من خلال تقوية العلاقات العسكرية والتي من خلالها تم دفع صواريخ روسية أرض جو إلى مصر، ثم ذهب السيسي في زيارة إلى روسيا والتي اُستقبل فيها استقبالًا ملكيًا حتى أتى دور زيارة الرئيس الروسي إلى مصر بعد سنوات من غيابه، وينتظر الشعب نتائج تلك الزيارة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *