بالفيديوهات.. « سوزان مبارك» من مُضيفة طيران.. إلى «سيدة مصر الأولى»
سوزان مبارك
سوزان مبارك
سوزان مبارك

بعد حصول البعض على لقب «السيدة الأولى»، والتمتع بما يحتويه من مميزات وصلاحيات، داخل المجتمع المصري، يأتي دور سوزان مبارك، زوجة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، يعد توليه منصب الرئاسة، عقب وفاة الرئيس الراحل أنور السادات.

تُعد سوزان مبارك، من مواليد محافظة المنيا، كما حصلت على البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1977م، و شهادة الماجستير في علم الاجتماع، وفي عام 2010م حصلت علي الدكتوراه الفخرية، من قسم الاجتماع بكلية الآداب في جامعة القاهرة، وكانت في السابق مضيفة طيران جوية، وبعدها تزوجت من الرئيس الأسبق حسني مبارك، وأنجبت منه علاء وجمال مبارك.

كما زاد من طموحها وثقتها بنفسها، بعد حصولها على لقب «سيدة مصر الأولى»، وشاركت في الحياة التنموية والاجتماعية، من خلال نشاطاتها داخل المجتمع المصري، ومن ضمن ألقابها «ماما سوزان».

تولت رعاية مشروع القراءة للجميع، و اتجهت نحو تفعيل دور المرأة في المجتمع، من خلال تدعيم عدة جمعيات نسائية، وإنشاء المجلس القومي للمرأة، وشغلت عدد من المناصب الاجتماعية.

حيث أصبحت رئيسة المركز القومي للطفولة والأمومة، واللجنة القومية للمرأة المصرية والمؤتمر القومي للمرأة، وهى المؤسس لجمعية الرعاية المتكاملة، بهدف تقديم خدمات متنوعة ومختلفة في المجالات الاجتماعية، والثقافية والصحية لأطفال المدارس، وجمعية الهلال الأحمر المصري.

بينما نالت سوزان العديد من الأوسمة والجوائز، ومنها وسام «جراند كروس أوف ذا أوردر أوف ذا فينكس»، وجائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية، و جائزة الريادة لتطوير مهارات الطفل.

فيما حصلت على ميدالية الدكتور «راينر هيلدبرانت»،‏ في الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان‏ ببرلين، وجائزة السلام باعتبارها رائدة في مجال نشر السلام عام 2003م، والجائزة الدولية للعلوم الثقافية من نابولي.

ولكن عقب قيام ثورة 25 يناير المصرية، التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسنى مبارك، ومن جانبه قرر مساعد وزير العدل لشئون لجهاز الكسب غير المشروع، حبس سوزان مبارك لمدة 15 يومًاً على ذمة التحقيقات، التي تجرى معها لاتهامهما بتحقيق ثراء غير مشروع واستغلال الصفة الوظيفية، لزوجها كرئيس سابق للبلاد.

وفي نفس السياق، تمتع سوزان مبارك لقب سيدة مصر الأولى، لمدة 30 عامًا، وما يتضمنه اللقب من امتيازات لصاحبه، وبعد ثورة يناير عادت سوزان إلى طبيعتها مرة أخرى، وتم تجريدها من لقب زوجة الرئيس وسيدة مصر الأولى، بعد الإطاحة بنظام مبارك.