بالفيديوهات.. سقطات بالجملة في تناول الإعلام لـ «أحداث بورسعيد» لتصفية الحسابات مع «الأولتراس الأهلاوي»

بالفيديوهات.. سقطات بالجملة في تناول الإعلام لـ «أحداث بورسعيد» لتصفية الحسابات مع «الأولتراس الأهلاوي»
الذكرى الثالثة
الذكرى الثالثة لأحداث بورسعيد
الذكرى الثالثة لأحداث بورسعيد

المأساوية كانت صفتها.. خلف تلفاز أصم تجلس لتُشاهد مُباراة في حالة خاصة تنتابك، مُجرد الترويح عن النفس رغبة في التخلي عما يدور على المشهد السياسي، تجلس وتُجمع عائلتك جوارك، في ثرثرة غير منتهية كانت، وجه بشوش يضحك هناك.. جواره وجه مُنتبة أشد الانتباة، وآخر عبوس لكون المباراة حماسية ستخرج في غير مُتناول فريقه الأحمر..

لحظات وأطلق صاحب الرداء الأصفر صفارته، مُعلنًا الدقيقة 93 بالتمام، هكذا أقُيمت مباراة بين الأحمر والأخضر على عُشب بائس سيشهد فيض من سلسال دمِ غير مُنتهي لكونها دقائق تُعد على الإصبع.. تُلتقط الأنفس ما بين زفير وشهيق يخرج مُصاحبًا لكلمات “على الحلوة والمرّة معاه”..

كانت البداية لـ ليلة سوداء أشبة ما كانت حين عُتمت أرجاء الاستاد البورسعيدي.. لتتصافى جماهير الأولتراس سويًا مُعلنة في نهاية المُصارعة، عن غفوة 72 من الأحمر ضمن أرضيات الحلبة.. هكذا ارتدونه كـ لون عشقهم للكيان، وهكذا باتت ملامح وجوههم مُلطخة به.

أما عن العائلة البائسة المُتابعة للمباراة، فلم تكن لتعلم أن ابنها ضمن هؤلاء المُلطخ وجوههم بالدماء إلا بعدما قُرأ أسمه بين أسماء كُثرة جاءت مُعلنة بشريطة سوداء تُزفهم للرفيق الأعلى.. ليُقطع المشهد السائد بتعليق أحد الإعلاميين صارخًا في الوجوة كافة “لية كدا.. دا ماتش كورة حرام عليكو لية كدا”.. فكان الإعلام في موقف مهني لا يُحسد عليه، إلى أن أصابته العين ليستخدم عدسات كاميرات تلتقط صورته مع فلاش “كلاكيت” “اكشن”.. لتصفية حسابات خاصة مع جماهير فقدت ضمن صفوفها 72 شهيد.. الإعلام والأولتراس الأهلاوي..

بداية، علق الإعلامي عمرو أديب، في برنامجه، القاهرة اليوم، في سباب ووعيل على للأنظمة الحاكمة في مصر، وسباب آخر لرئيس اتحاد الكرة وقتها سمير زاهر، ومُطالبًا بإلغاء الدوري، قائلًا: “كان لازمته أية الدوري من البداية، ماتلغي الدوري، لية كرهين بعض كدا، أومال لو كنت خسران الماتش كنت عملت أية”.
https://www.youtube.com/watch?v=OWO1ViPbfsg

وعن نجم فريق نادي الزمالك، حازم إمام، والإعلامي على قناة الحياة، فقد قام بالبكاء أثناء تقديمه لحلقة برنامجه، ناعيًا بدوره شهداء الأولتراس الأهلاوي على ما آلم به، وأدى لسقوط 72 شاب من شبابه.

أما عن الكابتن نادر السيد، وبرنامجه على شاشة قناة الأهلي الرسمية، فقد شهدت حلقته صراخ شديد منه ومن ضيوفه، كما كان أول برنامج يستقبل مكالمات هاتفية من مدرب النادي الأهلي حينها، الكابتن محمد يوسف، وعدد من لاعبي النادي الأهلي، من بينهم حسام عاشور، والذي قال بدوره: “إحنا بنموت.. تاني حالة وفاة تجيلنادلوقتي، والناس بتقسم لنا أن في كتير ماتوا في المدرجات. إحنا هنا بنموت بالبطيء”.

أما عن الإعلامي أحمد شوبير، فقد قام بالصراخ والوعيل على الهواء مباشرة، بعدما وصله نبأ وفاة بعض أعضاء رابطة مشجعي الأولتراس الأهلاوي، قائلًا: “أنا كنت مش مصدق اللاعيبة.. أنما العيال بتموت.. لية كل دا لية”.

كما وتحدث الكابتن عبد الله السعيد، نجم النادي الأهلي، في مداخله هاتفية مع الكابتن أحمد شوبير، في برنامجه، والذي قال وقتها: “اقسم بالله مش عاوزين نلعب كورة تاني، كفاية كدا، الناس بتدخل علينا ميتة، حرام مش عاوزين الكورة دي تاني.. أنا خلاص هيغمى عليا”.

وبدوره.. علق الكابتن عماد متعب في نفس المداخلة الهاتففية، قائلًا: “إحنا مش هنلعب كورة تاني.. والمصري عاوز يلعب ويفوز بالدوري يفوز بأي بطولة، وأنا مش عاوز أغلط بس اقسم بالله الأمن ساب الجمهور ينزل يضرب في اللاعيبة والجمهور ووقف يتفرج.. أقسم بالله مش هنلعب كورة تاني”.

فيما وجاء الكابتن محمد ناجي “جدو” ليؤكد من جانبه، عن عدم توفر أمن بعد المباراة، والانسحاب التام لقوات الأمن ما سهل على الجمهور المصري التمكن من جماهير الأهلي، والفتك منه، كما أكد على وفاة العديد من بين جماهير الأهلي –الأولتراس الأهلاوي- بداخل غرفة تبديل الملابس.
https://www.youtube.com/watch?v=hBBSDmQFHZg

“شوبير”.. يُعلن حالة الغضب ضد الأولتراس الأهلاوي::

أما عن الإعلامي أحمد شوبير، فقد جاء بعد أشهر ليست بالكثيرة، ليتحدث بشكل عدواني على الأولتراس الأهلاوي، في سباب واضح وصريح لأحد قيادات الأولتراس الأهلاوي بعدما وجه له إتهامات لاذعة من جانبه.

وفي هذا الفيديو.. جاء الإعلامي أحمد شوبير ليسخر من فكرة تأجيل الدوري، خاصة بعد الأحداث التي وقعت في ستاد بورسعيد، في مباراة الأهلي والمصري، والتي أدت لوفاة 72 شاب من أعضاء الأولتراس الأهلاوي.. وجاء تعليقه بالسخرية عن طريق تحضير “طبق سلطة بلدي” تعبيرًا منه على كونهم “عوطليه.. مش عارفين يشتغلوا”.

أما عن الثنائي الذين صعدوا على الساحة الإعلامية خاصة في ليلة أحداث بورسعيد، “شادي محمد” و”أحمد شوبير”، والذين خرجوا داعيين إلى وقفة في ميدان سفنكس في المهندسين لمساندة شباب الاولتراس الأهلاوي، بعدما سقط منهم 72 شاب.

إلى أن جاء خلال مكالمة هاتفية مع الإعلامي خالد الغندور، على شاشة “دريم”، في مشادة هاتفية ساخنة بين شوبير وشادي محمد، والذي قال خلالها “شوبير”: “كلنا كنا متعاطفين مع العيال بتوع الأولتراس.. أنما بعد الأحداث اللي بتحصل دلوقتي أعتقد الشارع كله فقد هذا التعاطف معاهم.. بلاش مزايدات على دم الشهداء”.. ليرد عليه شادي محمد قائلًا: “ياكابتن شوبير أنا مش متلون زيك.. وبقول كل حاجة على الهواء لأني مبخافش”.

كذلك وقد وقعت مشادة كلامية بين الإعلامي أحمد شوبير، والكابتن إكرامي الكبير، حارس مرمى النادي الأهلي السابق، والذي دافع فيها “إكرامي” عن شباب الأولتراس الأهلاوي وعن كونهم قاموا باقتحام النادي الأهلي، ما أدى لقيام “شوبير” بالدخول في مشادة كلامية مع إكرامي، وتصميمه على أن الأولتراس الأهلاوي قام باقتحام النادي، والتعرض بالسباب والضرب للاعيبي الأهلي.
https://www.youtube.com/watch?v=DjS4Fz9zjCU

هذا فيديو أخر يوضح هجوم شديد من قِبل الإعلامي أحمد شوبير، على الأولتراس الأهلاوي، وهجومه على إدارة النادي الأهلي على صمتها نحو هذه الفئة “المشاغبة” من الجماهير، -كما قال-.

أما عن قناة النادي الأهلي الرسمية، فقد قامت بإذاعة فيديو خاص، لإنصاف شباب الأولتراس الأهلاوي، على الإعلامي أحمد شوبير، مؤكدين على رفضهم لتصفية الحسابات الخاصة بين أي أحد وبين جماهير الأهلي، لأن الجماهير هي جزء لا يتجزأ من النادي الأهلي.. وقاموا بإذاعة فيديو خاص تحت مُسمى “حكاية غرام” لمناصفة الأولتراس الأهلاوي على أي إعلامي يُحاول تصفية حسابات خاصة معهم.. شاهد خلال هذا الفيديو.

ومؤخرًا. فقد أُقيمت مباراة الأهلي والمصري، والتي تم لعبها ضمن مباريات الدور الأول من الدوري المصري الممتاز، على أراضي ستاد الجونة، رغم اللغط المُثار حولها، ورفض شباب الأولتراس الأهلاوي، وأهالي شهداء أعضاء الأولتراس الأهلاوي عن تأديتها.. فكان رد فعل لاعبي النادي الأهلي، رفض مصافحة لاعبي النادي المصري في المباراة التي جمعت بينهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *