بالفيديوهات.. «جيهان السادات» أول سيدة تباشر العمل الإداري بنفسها.. وتقدم مقترحات للنهوض بمصر

بالفيديوهات.. «جيهان السادات» أول سيدة تباشر العمل الإداري بنفسها.. وتقدم مقترحات للنهوض بمصر
20111006091917_People_talk_Photo1
جيهان السادات
جيهان السادات

تختلف السيدات الحاصلات على اللقب، لكن يظل اللقب كما هو، يتنافس عليه الكثير، بسبب ما يحتوي من مميزات لصاحبه، لكنه في الحقيقة، يحتوى على المشاكل والمتاعب، لأنه يحمل في طياته، المساهمة للمساعدة الشعب، والارتقاء به لمستوى أفضل.

ويأتي الدور علي ثاني سيدة، يطلق عليها لقب، «السيدة الأولى» أو«سيدة مصر»، جيهان السادات، هي سياسة وباحثة وسيدة مجتمع مصرية، و زوجة الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات، و كانت أول سيدة في تاريخ الجمهورية، التي تخرج إلى دائرة العمل العام.

كان لجيهان السادات، مبادرات اجتماعية ومشاريع إنمائية، فقد أسست جمعية الوفاء والأمل وكانت من مشجعات تعليم المرأة، وحصولها على حقوقها في المجتمع المصري في ذلك الوقت.

بينما شاركت زوجها، كل الأحداث الهامة التي شهدتها مصر، وكان لها أدوار ومشروعات هامة في مصر من بينها، مشروع تنظيم الأسرة، ودعم الدور السياسي للمرأة وعدلت بعض القوانين، على رأسها قانون الأحوال الشخصية، الذي لا يزال يعرف في مصر حتى الآن «بقانون جيهان».

كما كان لها العديد من المؤلفات منها، «سيدة من مصر»، وتحتو على تجاربها وقصصها مع زوجها الرئيس الراحل أنور السادات، و«أملي في السلام»، هو كتاب تحليل سياسي، لما تعيشه منطقة الشرق الأوسط، من نزاعات، والأمل في الوصل إلي السلام بين الدول.

ومن جهة أخرى، حصدت جيهان العديد من الجوائز الوطنية و الدولية، كما حصلت على جائزة جماعة المسيح الدولية للسلام، في عام 2001، كانت هي الفائز بجائزة Pearl S. Buck.

وفي نفس السياق، ظهرت جيهان السادات في العديد من البرامج السياسية، للحديث عن كفاحها، وكفاح وعمل زوجها، وخصوصًا بعدما تولى الرئيس السيسي منصبه الجديد، وتتابع حدثها في تلك البرامج، عن الأزمات التي تمر بها مصر، وكيفية مواجهتها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *