بالفيديوهات.. تيري هنري بين الأوربية والأمريكية «جلاد الحراس» في كل مكان وزمان

بالفيديوهات.. تيري هنري بين الأوربية والأمريكية «جلاد الحراس» في كل مكان وزمان
تيري هنري

تيري هنري

تتعدد الأسماء والنجوم يتعدد المهاجمين الموهوبين البارعين أنت غير الناس، لست كـ«بقية» المهاجمين، واحد كألف لأنه يبتكر الفرص من أنصافها يُسجل، من أرباعها يُسجل، من مختلف الطرق يُسجل، بمختلف الطرق بإمكانه تسجيل الأهداف يا الله يا الله، لايوجد مثله لا يوجده شبيهه، رهيبة هذه القدم اليمني.

أنت رقم واحد، أنت المادة الإعلامية، أنت من يشهد للصحافة، من يتصدر العناوين، يُسجل هدف للبلاك بيري، هدف للإيفون، هدف لـ«تويتر»، هدف للفيس بوك، هدف للكمبيوتر، هدف لكل أنواع التكنولوجيا، من أين لك هذا، من أين آتيت بكل هذا، نعم لديك السحر، نعم لديك المهارة، نعم لديك من متعة.

«يا رباه» اقوي من الشدة، أطول من المدة، أحد من السين، أهدا من السكوت، أنه أبو الأرقام، وملك النقاط، وكاتب الحروف، أنه جلاد الحراس، الغدار الفرنسي، صاحب الرأس الذهبية، والقدم الماسية، أنه الغزال الأسمر” تيري هنري” هكذا قالوا المعلقين علي آسطورة الجانرز والديوك، فلم نجد سوي أفضل هذه الكلمات لنبدأ بها مسيرته الكروية العملاقة.

«تيري دانيل هنري»، أحد أبناء مدينة ليس أليس – إيسون الفرنسية، في ضاحية العاصمة باريس، من أب يدعى انتوين وأم تدعى مارلي، واللذان ينحدران من أصول أفريقية، نشأ هنري في عائلة فقيرة ولم تكن لديها الاموال لكي توفر احتياجات العائلة، وبحثت العائلة عن منزل مناسب حتي عثروا علي شقه تتكون من غرفتين وسط عمارات طويلة في مدينه باريس الفرنسيه ، وجاءت هذه المنازل أغلبها من المهاجرين إلي فرنسا .

ولد الغزال الأسمر في يوم 17 أغسطس عام 1997، تدرب في أكاديمية كلير فونتين وسجل وقتها 100 هدف، بعد اختياره ما بين 800 طفل هو و23 طفلاً آخريين، كما لعب في كو لي أولي وذلك من العام 1983 حتى العام 1989، وكذلك نادي أوس بالاسيو من العام 1989 حتى 1990، ونادي فيري تشالتيلون من العام 1990 حتى 1992 سجل خلالها 26 هدفًا، وكذلك إف سي فرساي من العام 1992 حتى 1993.

رحلة هنري مع الكبار

أرسل موناكو ارنولد كاتلانو لمشاهدة تيري في الملعب، وفي هذه المباراة أحرز هنري 6 أهداف فريقه في المباراة التي فاز بها فريقه بنصف دستة، لينتقل اللاعب إلي صفوف موناكو في عام 1993، وأنضم إلي فريق الشباب تحت عام 17 سنة، وسجل وقتها 47 هدفًا، ولكن عين أرسين فينجر المدير الفني لنادي موناكو وقتها هي من جعلته يصبح لاعبًا في الفريق الأول، وهو في عمر 17 عامًا، وخاض مع موناكو أول مباراة رسمية في 31 أغسطس عام 1994،  في مباراة  ضد نيس الفرنسي وانتهت بخسارة موناكو بهدفين دون مقابل، وسجل هنري  في الموسم الاول له مع موناكو سجل 3 أهداف في 8 مباريات، وفي الموسم الثاني له سجل هنري 3 أهداف في 18 مباراة، وفي موسمي 96 و 97، حيث في الموسم الأول قاد فريقه للفوز بالدوري الفرنسي، والموسم الثاني قاد الفريقلتأهل للدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا، وسجل وقتها 7 أهداف، وأصبح هنري أفضل لاعب شاب في فرنسا، واتجهت أنظار أوروبا إليه، واستمر في التسجيل وأحرز وقتها 20 هدفًا في 105، ووقع عقدًا مع ريال مدريد الإسباني رغم أنه كان لاعبًا في صفوف موناكو، وحسم الفيفا الأمر بتوقيع عقوبة علي اللاعب وريال مدريد، ليستمر هنري لاعبًا في موناكو حتى 1997، وحصل علي  لقب الدوري الفرنسي، وسجل هنري وقتها 9 أهداف.

وبعد الفوز مع منتخب فرنسا بكأس العالم للشباب، أنضم إلي نادي اليوفنتوس الإيطالي، ولكنه لم ينجح اللاعب خاصة وأنه كان يلعب في الظهير الأيسر بسبب تواجد ديل بييرو وانزاجي في هجوم اليوفي، ولم يحرز وقتها سوي 3 أهداف في 16 مباراة، ورحل من النادي إلي الآرسنال الإنجليزي، عندما كان الآرسنال يبحث عن مهاجم، وكان وقتها أرسين فينجر المدير الفني للآرسنال، الذي أصر علي التعاقد مع اللاعب في صفقة وصلت عشرة ملايين جينة إسترليني .

بدأ هنري حياته في الآرسنال منذ عام 1999، وارتدي اللاعب قميص رقم 14، واجه اللاعب صعوبة في أول 8 مباريات له مع الفريق، ولم يحرز أية أهداف، ولكن سرعان ما عاد اللاعب وأحرز هدف فوز الآرسنال علي ساوثهامبتون، وبعدها سجل اللاعب 5 أهداف من 8 مباريات، ليختم موسمه الأول برصيد 26 هدف من 31 مباراة، وفي ثاني مواسم هنري مع الآرسنال لم يتغير الوضع كثيرًا  وعلي الرغم من تسجيله أهداف أقل من الموسم الأول، حيث أنهي موسمه بتسجيله لـ17 هدف في 35 مباراة، ولكنه فاز باكتسابه مكانة جديدة وحب لدي جمهور الآرسنال، وأصبح أحد أعمدة الجانرز.

وفي موسم 2002، فاز الغزال الأسمر مع الآرسنال بالثنائية حيث توج بالدوري الإنجليزي، وفاز بالكأس بعد التفوق علي تشيلسي في المباراة النهائية، وسجل وقتها 32هدفًا في جميع البطولات، وفي موسم 2003، فشل الآرسنال في الحفاظ علي الدوري، ولكنه تمكن من الحفاظ علي الكأس، وسجل وقتها هنري 32 أيضًا من بينهم 24 هدفا في الدوري وهدف وحيد بالكأس.

وفي عام 2004، عاد الغزال الأسمر ورفاقه ليفوز بلقب الدوري مرة آخري مع الجانرز، وأحرز وقتها 39 هدف في جيمع البطولات من بينهم 29 في الدوري.

وفي سادس مواسم هنري مع الآرسنال تمكن من الفوز مع بلقب كأس إنجلترا، وسجل وقتها 31 هدافًا في جميع البطولات، وفي موسم 2005 – 2006 موسم الإنجازات الشخصية، وفي 17 أكتوبر 2005 أصبح هنري الهداف لأول لنادي آرسنال في تاريخ الفريق، حيث كسر رقم الأسطورة يان رايت صاحب الـ 185 هدفًا مع الفريق، وفي 1 من فبراير 2006 سجل هنري أمام نادي ويست هام ليصبح مجموع أهدافه في الدوري الإنجليزي فقط مع الفريق بـ 151 هدفاً ، ليكسر رقم أسطورة آرسنال الآخر كليف باستن ، ليستمر هنري في التألق ويصول ويجول في الملاعب الإنجليزية، لا يستطيع أحد أن يوقفه، حتي أصبح الهداف التاريخي للآرسنال بـ200 هدف، ليصبح هنري أسطورة الآرسنال

وفي موسم 2007، يُطلق عليه موسم إصابات هنري، تعرض فيها اللاعب لإصابات عديدة، وعلي الرغم من ذلك فسجل اللاعب 10 أهداف في 17 لقاء، بينما في 25 من يونيو نهاية موسم 2007، وبعد فترة وصلت إلي ثمانية سنوات بين جدران المدفعجية، رحل الغزال الأسمر إلي نادي برشلونة في صفقة وصلت إلي 24 مليون يورو.

وفي برشلونة ، ارتدي هنري على رقم 14 و هو الرقم الذي كان يرتديه مع ناديه السابق، وسجل هدفه الأول مع فريقه في 19 من سبتمبر 2007 في بطولة دوري أبطال أوروبا أمام نادي ليون الفرنسي في لقاء إنتهى بفوز فريقه البارسا بثلاثة أهداف مقابل لا شيء ، وقد سجل أول هاتريك ” ثلاثة أهداف في مباراة واحدة ” له مع البارسا في مباراة فريقه أمام نادي ليفانتي، كما شارك بشكل دائم في مركز الجناح و لم يستطع التسجيل دائمًا، وأنهي موسمه الأول مع البارسا بتسجيل 19 هدفاً و بصناعة تسعة أهداف في الدوري الإسباني ، ليكون هداف الفريق الثاني خلف الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وفي الموسم الثاني موسم 2008 – 2009 حقق خلاله هنري أول ألقابه مع برشلونة، وذلك في 13 من مايو 2009 حين فاز فريقه برشلونة على نادي أتليتكو بيلباو في نهائي كأس إسبانيا، و بنفس الموسم حقق هنري و مع الفريق لقب دوري أبطال أوروبا بعد الفوز على نادي مانشستر يونايتد في النهائي ، وشكل هنري وليونيل ميسي و صامويل إيتو ثلاثي مرعب، حيث تمكنوا من تسجيل 100 هدف في موسم واحد، من بينهم 72 هدفاً فقط في الدوري الإسباني ، ليكسر رقم ثلاثي ريال مدريد السابق في عام 1961 و الذين هم فيرينك بوشكاش وألفريدو دي ستيفانو ولويس دل سول ، وحقق أيضًا بأن الدوري الإسباني، ليحصل علي الثلاثية مع برشلونة.

وانتقل من برشلونة إلي صفوف نادي نيويورك ريد بولز الأمريكي يوم 16 -7 – 2010، حتي انتقل منه للآرسنال علي سبيل الإعارة في يوم 6 -1 – 2012، ولكنه قد ظهر في أربع مباريات وأحرز خلالها في 4 مباريات سجل خلالها هدف وحيد، لتصل مشاركاته مع الآرسنال إلي 254، سجل  228 علي فترتين، وعاد مرة آخري إلي نيويورك لينهي مشواره الكروي فيه بمشاركة 88 مباراة سجل خلالها 40 هدفًا.

يمتلك هنري إنجازات شخصية عديدة، ولكن كما ينقصه لقب كان حلم ظل يراوده إلا وهو جائزة الكره الذهبية، فلم يحصل عليها علي الرغم من تألقه.

هنري مع الديوك

بدأ مشاركته مع المنتخب في يونيو عام 1997 و ذلك بعد المستويات المميزة التي قدمها هنري بذلك الوقت مع موناكو، ولعب في بطولة كأس العالم 1997 للشباب وبعد مرور أربعة أشهر استدعاه مدرب المنتخب الفرنسي، وشارك اللاعب  مع المنتخب الفرنسي أمام منتخب جنوب أفريقيا ، وحصد مع منتخبه بطولة كأس العالم 98 بعد الفوز علي منتخب البرازيل بثلاثية دون رد.

وفي بطولة كأس آوروبا عام 2000، أحرز هنري ثلاثة أهداف في البطولة و منها هدفه أمام المنتخب البرتغالي في النصف النهائي من البطولة ، و أنهى البطولة كهداف الفريق في البطولة ، وفاز المنتخب الفرنسي بالمباراة عن طريق ضربة جزاء سجلها الأسطورة زين الدين زيدان في الدقائق الأخيرة من المباراة، وتغلب المنتخب الفرنسي على إيطاليا في الوقت الإضافي في نهائي البطولة، ليفوز هنري وقتها بالبطولة الثانية الدولية.

و في بطولة كأس العالم عام 2002 ، خرج المنتخب الفرنسي من المباراة بشكل مفاجئ و غريب و غير متوقع ، حيث خرج الفريق من دور المجموعات من البطولة، ولكن عاد هنري ورفاقه عاد مجددًاً لمستواه مع المنتخب الفرنسي في بطولة كأس القارات عام 2003 وحقق مع الديوك الفرنسية بطولة القارات بهدف سجله في شباك الكاميرون بنتيجة هدف دون رد.

في بطولة كأس أوروبا عام 2004 لعب هنري في جميع مباريات المنتخب الفرنسي في البطولة سجل من خلالها هدفين ، المنتخب الفرنسي فاز على المنتخب الإنجليزي في دور المجموعات ، لكنه خسر في الربع النهائي من البطولة من المنتخب اليوناني بهدف مقابل لا شيء، والذي حقق البطولة في وقتها.

وفي كاس العالم 2006 في ألمانيا، تأهل هنري ورفاقه الى دور ال16 بصعوبة بالغة،، عندما احتلوا المركز الثاني في مجموعتهم برصيد 5 نقاط خلف المنتخب السويسري والذي تصدر المجموعة .. فالمنتخب الفرنسي حقق الفوز على توغو وتعادل مع سويسرا وكوريا الجنوبية .

و في 13 أكتوبر 2007 هنري سجل هدفه رقم 41 مع الفريق أمام منتخب جزر قاروه ، لينضم مع الأسطورة ميشيل بلاتيني كهداف أول في تاريخ المنتخب الفرنسي، وفي مباراة ليتوانيا سجل هنري هدفين، ليكسر رقم بلاتيني ويصبح الهداف الأول في تاريخ المنتخب الفرنسي، و في 3 يونيو 2008 هنري شارك مع المنتخب الفرنسي باللقاء رقم 100 مع الفريق ، وكانت المباراة أمام المنتخب الكولومبي ، ليكون هنري سادس لاعب في تاريخ المنتخب الفرنسي يحقق ذلك الرقم ، و في بطولة كأس أوروبا 2008 هنري غاب عن اللقاء الأول في البطولة ، حيث أن الفريق خرج من البطولة بدور المجموعات بعد أن خسر الفريق من الطواحين الهولندية والإيطالي والروماني ، وقد سجل هنري هدف واحد في البطولة و هو الهدف الوحيد للمنتخب الفرنسي في البطولة و كان أمام المنتخب الهولندي ، حين خسر المنتخب الفرنسي اللقاء بنتيجة 4-1 .

واعتزل هنري اللعب دوليا عام 2010، وأنهي هنري مشواره مع المنتخب الفرنسي، حيث شارك هنري في 123 مباراة مع منتخب فرنسا وسجل 51 هدفا.
[slideshare id=43843011&doc=a-3-3e805db3788783feb1175641ef041eb8498410e5-150123192749-conversion-gate02]

هنري والإسلام.

انقسم الناس حول أسلام هنري من عدمه إلي قسمين فالأول يبرر سجود هنري بأنه تقدير من هنري للملعب، والآخر هو ناتج عن اعتناق اللاعب للدين الإسلامي، وعندما سأل أنيلكا زميله هنري بشأن هذا الأمر رد قائلاً “ما يهم الجمهور هو اهدافي وليس ديني”، كما أكد أنيلكا الصديق المقرب لهنري أن أهم ما لفت نظر هنري للإسلام، هو عدم خيانة الازواج لبعضهم واقامة علاقات محرمة، وهو ما انعكس على حياة هنري الذي لم يقوم بخيانة زوجته، مثل النجوم العالميين، كما أشارت بعض التقارير الأوروبية إلي أن اللاعب ذهب إلي مصر من آجل تصوير إعلان لشركة بيبسي لكنه في الأساس ذاهب لإشهار إسلامه في الأزهر الشريف.

سجود هنري

واقعة التمييز العنصري

عندما قامل لويس أراغونيس المدرب الأسباني في عام 2004 “أعطه الكرة، ثم اجعل ذلك الأسود اللعين يراك ويدرك بأنك أفضل منه”، وهذه الحادثة سببت ضجة، وتم تغريم أراغونيس وقتها، ولكن هنري وجد دعم غير عادي من مسلمين كثير يدعمونه، مستشهدين بالقرآن الكريم ، وبعض الأحاديث النبوية الشريفة ، تؤكد علي مساواة الإسلام بين البشر حتى في اللون، وحضر العديد من المؤتمرات والندوات دينية بشكل سري، بصحبة صديق له يدعي “فرانسواه”،  كما حرص على التقرب من شيخ جزائري ، يدعى “بن شداد” ، قام بتفسير بعض آيات القرآن الكريم والاحاديث النبوية الشريفة بناء على رغبة من هنري.

وفي نفس السياق، شوهد هنري في المسجد الإسلامي بلندن، وهو يصلي مع الناس، والبعض يبرر بأنه معتنق الدين الإسلامي بسبب الأخلاق الإسلامية التي يتمتع بها اللاعب، وعدم قيامه بحركات داخل الملعب مثلما يفعل زملائه، ولا يرتدي السلاسل الذهبية، كما حكي هنري موقف أسوا تجربة عنصرية مر بها وأرجعها إلي واقعة أراغونيس، حيث قال كان علي التزام الهدوء، فعندما ذهبت للضربة ركنية، سمعت صيحات أسود، أسود قرد وسلالة القرود، الملعب كله كان يردد ذلك.

وفي بعض المقابلات التي آجراها اللاعب وحول تعليقه علي الآسلام، رفض اللاعب معاداة الإسلام والتمييز العنصر بين الأبيض والأسود،  حيث قال خلال حوار صحفي لصحيفة نيويورك بوست الأمريكية بأنه كان يعاني من العنصرية طوال فترة أحترافه بأوروبا، مشيرًا بأن الناس في أوروبا يقولون هذا أبيض وهذا أسود، وأنا ضد التمييز بكل صورة.

أثناء تواجد اللاعب بدبي أجريت معه جريدة “الملاعب لقاء وعند سؤاله بخصوص دخوله الإسلام رد قائلاً “أعتقد أن قضية الديانه مسألة شخصية، وأعتذر عن الإجابه”.

كما أكدت مجلة وورلد سوكر اليابانية علي اعتناق هنري للإسلام، وجاء ذلك بعدما قال في إحدي المقابلات” إنه يدرس الدين الإسلامي لأنه دين جدير بالاحترام، وأنه يفكر في إعتناق الإسلام”، ولم ينفي هنري الخبر ولم يؤكده.

وفي بعض التقارير الفرنسية، أثبتت مدي معارضة هنري لقرار منع الحجاب في فرنسا، وأنه سبق وأعلن عن استيائه ورفضه للقرار.
[slideshare id=43843232&doc=a-3-65bab07c46767b6cb5ba5696d631a967a73a8711-150123194437-conversion-gate01]

التعليقات