بالفيديوهات.. «أحمد فؤاد نجم» شاعر لا يخشى أحد من الرؤساء.. تاركُا بصمة له يتذكرها الجميع

بالفيديوهات.. «أحمد فؤاد نجم» شاعر لا يخشى أحد من الرؤساء.. تاركُا بصمة له يتذكرها الجميع
56866_660_1749554
أحمد فؤاد نجم
أحمد فؤاد نجم

أحمد فؤاد نجم.. شاعر عاش طوال حياته، ينتقد من حوله، ومنه رؤساء الدولة، ومبارك ومرسي، لأنه كان يرى فيهم أنهم لا يدافعون عن حق الفقراء، وكل منهم يعمل لشخصيته فقط، وليس لحساب الدولة ككل.

نأتي إلي الرئيس الأسبق حسني مبارك، انتقده نجم شدة، بسب أعماله في الفترة الأخيرة من حكمه، مُينًا في عدة قصائد له رفض الشعب له، ولحكومته التي لا تراعي حق الفقراء، مما أدى إلي خروجهم في 25 يناير، مُطالبين إياه التنحي عن الحكم.

كما قام بانتقاده في عدة قصائد، ومنها: « كأنك مفيش ..برغم إن صورك فـ كل الدواير.. وكل المداخل وكل المحاور.. ومليا الشوارع على كل حيط ..مطنش علينا وعامل عبيط ..كأنك مفيش يا فرحة قلوبنا رئيسنا ظريف ..فُكهي ..ابن نكته ودمه خفيف.. فـ عهدك ..سيادتك فَرَشنا الرصيف
وأخر مُنانا الغُموس والرغيف».

بعد قيام ثورة يناير، وتنحي حسني مبارك عن الحكم، وبدء انتخابات الرئاسة، ليتولى الإخوان حكم البلد، عن طريق الرئيس الأسبق محمد مرسي، الذي لم يعرف كيف يستغل منصبه لصالح البلد.

شبّه الشاعر أحمد فؤاد نجم، الرئيس محمد مرسي بـ «القزم»، الذي يرتدي ملابس فضفاضة عليه ما جعله لا يجيد السير بها، قائلا:«كأنك لبست بدله كبيرة قوي لقزم فماشي يلق.. مصر أكبر من الإخوان بكثير».

وناشد محمد مرسي، بالعودة للجامعة ومهنة التدريس، مُضيفًا، «أرجع الجامعة أحسن لك، وخليك محترم، وحافظ على نفسك، أوعى لنفسك لجماعتك تبهدلك، مين دول اللي مشغلينك.. وبينتموا لأي عصر».

مؤكدًا أنه انتخب الرئيس مرسي في المرحلة الثانية من الانتخابات الرئاسية، ليس حبًا فيه ولكن كرها في العسكر وحسين طنطاوي، واصفًا الإخوان بالغرور والجهل، قائلا:« الشعب المصري هيفرمهم تحت رجليه، دول بيتصرفوا وكأن الشعب مش موجود زى ما كان بيعمل مبارك».

أما عن حديثه عن السيسي، فقد وقع الشاعر أحمد فؤاد نجم، على استمارة حملة «كمل جميلك»، التي تطالب الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، بالترشح في انتخابات الرئاسة المقبلة.

كما تابع قائلا: «أشعر بأن الفريق السيسي ابني، ويذكرني بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والداخلية هم أبناء الشعب المصري، والشعب أعطاهم درسا في 25 يناير»، و إن 25 يناير هي ثورة الثورات، و30 يونيو تكملة الثورة، وعلى الجميع أن يعمل من أجل مصر.

التعليقات