بالصور والفيديوهات.. رد علماء الدين على حملة تشوية معاملة المرأة في الإسلام

بالصور والفيديوهات.. رد علماء الدين على حملة تشوية معاملة المرأة في الإسلام
المرأة

 

تداول مُدوني موقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك»، في اليوم العالمي للمرأة، اليوم، مجموعة من التدوينات المُسيئة للمرأة، حيث قاموا باستخدام مجموعة من آيات الذكر الحكيم في غير موضعها لبيان أن قدر المرأة «أقل» بحكم من القرآن الكريم، تحت هاشتاج أضافوه أسفل التدوينات «كل سنة وأنتم كائنات أقل».

ابن الكلب التاني الحيوان الأول

 

أما عن الرد الأنسب، فكان مع عدد من الدعاة بالأزهر الشريف، والمشايخ، والفقهاء من أهل السنة، للرد على ما يدعونه هؤلاء الشباب.
فكانت البداية مع الشيخ الشعراوي، والذي قام بتفسير المقولة الأكثر استخدامًا من قِبل الرجال في وصفهم للنسساء بأنهم كائنات «ناقصات عقل ودين».
https://www.youtube.com/watch?v=q2icRSigFOU
وكذلك قال الداعية الحبيب على الجفري، فقد جاء هو أيضًا شارحًا للمعنى الحقيقي لـ«ناقصات عقل ودين».

وهنا.. يقوم الشيخ الشعراوي بتفسير الآيات من 34 لـ 36 من سورة النساء، ويحث على تكريم النساء لأن الله قد أمرنا بذلك، وشرح خاص ومُفسر للأية الخاصة بـ« وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ»، مُشددًا على دور المرأة في المجتمع، ومُحذرًا لأن الرسول – صل الله عليه وسلم – قد حث على عدم أخذ صفة واحدة من المرأة وترك أخرى، وكذلك عدم الحديث عن المرأة بشيء من التكلف وعدم الفهم.

أما عن الآية «نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم».. فقال الشيخ الشعراوي، في تفسير خاص لهذه الآية، أن اليهود قاموا بإبتداع قصة بأن الرجل يحق له أن يستمتع بالمرأة كيفما يشاء وفي أي وضعيه، لكنه قام بتفسير الآية بأن الله جعل المرأة متاع للرجل لكن بشرط واحد في موضع الحرث، أي الزرع، وهنا يُقصد بـالزرع «زرع الجنين» في حلال الله.

https://www.youtube.com/watch?v=Y7uBEkAQtpo

أما عن الآية الخاصة بـ«الرجال قوامون على النساء».. هنا قد يستخدمها البعض بأن الرجال أقوى وأكبر شأنًا من النساء، وهنا يُفسرها الشيخ الشعراوي ببساطة، قائلًا أن الأب أيضًا له قوام على بناته ونسائه، لماذا قصرتها أنت كـ رجل على العلاقة الزوجية، لكنه قال أن هنا القوامة يُقصد بها التعب والجهد، وليس من أكبر وأعلى شأن من الآخر.

أما عن تفسير الآية 24 من سورة النساء، والتي قام أحد مُدوني «الفيس بوك» باستخدامها بطريقة خاطئة للغاية، وهي «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ»، ولم يقم باستكمال الآية، فـهذا الفيديو يُفسر الآية تفسيرًا دقيقًا. والذي يُعد في واقع الأمر أنه كلام مُوجه للرجال الذين يقوموا بـ طلاق زوجاتهم قبل الدخول بهم، فهنا يُطالب بأن يُأتي الزوجة أجورها، أي مهرها، مؤكدًا أن الزواج هنا حد زواج صحيح والدال قوله تعالى «انْ تَبْتَغُوا بِأَمْوالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسافِحِينَ» وهذا يعني أن النكاح صحيح.

التعليقات