بالصور: ميادين مصر تشهد وقفات لإحياء ذكرى 25 يناير الرابعة.. وتشييع جنازة «شيماء الصباغ»
صورة من جنازة شيماء الصباغ
صورة من جنازة شيماء الصباغ
صورة من جنازة شيماء الصباغ

شهدت مصر اليوم الأحد عدة وقفات على كافة محافظاتها في الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير، بين مؤيد ومعارض للثورة والحكم الحالي أيضًا، خاصة بعد سقوط عدة ضحايا في أعقاب التجهيزات للذكرى من قِبَل الحركات والأحزاب السياسية، وأشهرها مقتل شيماء الصباغ، عضوة التحالف الشعبي، أمس السبت، إبان تواجدها في وقفة لإحياء ذكرى شهداء الثورة، بإكليل الورد.

ترام الأسكندرية
ترام الأسكندرية

بدأت الأحداث باندلاع حريق ترام الأسكندرية بمنطقة النزهة، من قِبَل مجهولين، بالإضافة لعدد من الاشتباكات بمنطقة المعادي بالغاز والرصاص الحي، فيما كانت الشماريخ وألعاب النارية أبرز ما جاء في مسيرات حدائق حلوان وإطلاق المشاركين الألعاب النارية نحو قسم المعصرة، وكذلك إشعال الشماريخ بمنقطة الحي السابع خلف جامعة الأزهر.

ولم تخلوا مدينة السادات بالمنوفية من المسيرات أيضًا، وذلك من قِبَل عناصر مؤيدة لجماعة الإخوان المسلمين، رافعين شعارهم المعتاد«رابعة»، وقد آمن الجيش، صباح اليوم الأحد، منطقة الحي العاشر بمدينة نصر عقب تواجد مسيرة هناك.

فيما توجهت فاعلية طلابية باتجاه دار القضاء العالي، وأخرى بميدان محمد نجيب، وذلك لمحاولة دخول ميدان التحرير أو التواجد بقربه، فيما توجهت 5 عربات فرق التدخل السريع من منطقة الإسعاف نحو ميدان التحرير

أول الضحايا بالأسكندرية
أول الضحايا بالأسكندرية

سقطت أولى ضحايا منطقة العوايد بالأسكندرية، ويُدعى حسان عطالله، 45 عامًا، وأوضح شهود العيان أنه قُتل على أيدي قوات جيش وليس الداخلية، وبكفر الدوار بالبحيرة أشعل مجهولون الشماريخ والألعاب النارية نحو معسكر الأمن بالمركزي بالكفر، وسادت حالة من الفزع بالمكان.

جثمان شيماء الصباغ
جثمان شيماء الصباغ

ولم تسكن الأسكندرية حتى الآن من الأحداث، حيث شُيعت جنازة شيماء الصباغ، عقب صلاة ظهر اليوم الأحد، من مسجد الساحة بجوار القهوة العسكري بالغيط الصعيدي لتتجه إلى مقابر المنارة، وقد توجه الجثمان قبيل الجنازة إلى منزلها حتى تنتقل إلى مثواها الأخير.

أنصار السيسي
أنصار السيسي

فيما كان وصل أنصار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى ميدان عبد المنعم رياض، لتأييد حكمه، ليتجه أنصار السيسي إلى ميدان التحرير ودخولهم أيضًا، وسط هتافات مؤيدة وصورًا للرئيس وأعلام مصر.

المطرية
المطرية

وعلى صعيد أخر انفجرت قنبلة بميدان المطرية، وتوجهت على إثرها مدرعات نحو مكان الحادث وحدوث عدد من الاشتباكات، فيما تجمع عدد من المتظاهرين بمحيط مسجد الرحمن وقطع الطريق بالمطرية هاتفين «راجل على مين.. إحنا المظلومين».

وقد ناشدت حملة كلنا سيد وزة، التابعة لحركة 6 إبريل الجبهة الديموقراطية، أنصارها بالتوجه إلى ميادين الأوبرا ورمسيس وعابدين وباب اللوق وطلعت حرب وعبد المنعم رياض وكوبري قصر النيل، للتجمع والاقتراب.

وقتل إبان الاشتباكات الواقعة بين قوات الأمن والمتظاهرين، المواطنين عمر زغلول، 28 عامًا، ورائد سعد، 25 عامًا، ليصل عدد القتلى حتى الآن إلى 3.