بالصور.. مهرجان «بهجة الثيران».. يحرقهم للحصول على مزيد من «الأدرينالين»

حرق الثيران
في أكثر المشاهد رعبًا، والمنافية تمامًا لحقوق الحيوان،شهد مهرجان إسباني إشعال النيران في قرون ثيران حية وإطلاقها في شوارع قرية هناك، وذلك لتسلية المشاهدين ومنح المشاركين مزيدا من الأدرينالين والإثارة أثناء ركضهم أمام تلك الثيران.

ونُشرت صور لمهرجان حرق الثيران السنوي، على مواقع التواصل الاجتماعي،حيثُ يتم  إشعال النيران في قرون الثيران وإطلاقها في الشوارع وسط هتافات المدافعين  عن حقوق الحيوان بحظر ذلك المهرجان.

ويعد مهرجان «بهجة الثيران» واحد من أهم الأحداث الثقافية التراثية للترفيه عن سكان قرية ميدنياكيلي في مقاطعة «سوريا» بشمال شرق العاصمة الإسبانية، مدريد،ويقام المهرجان منذ 4 قرون، حيث يتجمع السكان لمشاهدة ثور شاب يتم جره إلى حلقة مصارعة، وجسمه مغطى بالطين لحمايته من الحروق وبعدها يُثبت على الأرض، فيما يلف أحد الأشخاص أليافا مغموسة في مواد قابلة للاشتعال حول قرونه ثم إشعال النيران فيها ليبدأ رجال القرية في إظهار شجاعتهم في مواجهة الثور المرعب.

ووفقا لما نشره موقع «ديلي ميل» البريطاني، هذا العام  تجمع أكثر من 1500 شخص لمتابعة ومشاهدة المهرجان، وتم بناء أسوار في الميدان الذي سيشهد المصارعة وعلى جانبي الطريق الذي سيسلكه الثور، لحماية المشاهدين.
مهرجان بهجة الثيران