التجاوز إلى المحتوى
بالصور: ملابس أطفال داعشيّة في الأسواق المصريّة!

 

الأسواق المصريّة المفتوحة على مصراعيْها بدون رقابة، شهدت انتشار ملابس أطفال تحمل صوراً وأسماء لتنظيم “داعش” الإرهابي، وذلك في الأسواق الشعبيّة التي لا تحظى بأيّة متابعة أو رقابة من جانب الجهات المعنيّة.

إختراق مجتمعي أم موضة سخيفة؟!

الأمر إنطلق في الفضح من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن نشر بعض المواطنين الذين قاموا بشراء هذه الملابس، صوراً لما اشتروه لأطفالهم، وبالطبع فإنّ الأمر هنا تحوّل إلى هاجس حول أنّه هل يكون اختراقاً للمجتمع؟! أم أنّها موضة سخيفة وخطيرة؟!

البرلمان يتحرّك على الفور

على الفور، تحرّك البرلمان لهذا الأمر وطرح على جدول الأعمال من خلال بيانٍ عاجل للنائبة منى منير ومعها 20 نائباً، طالبوا بالتحقّق من سبب دخول هذه الملابس للأسواق، وهل هي مستوردة من الخارج أم مصنوعة في ورشٍ مخفيّة.

مخاوف من “تدعيش” الأطفال!

بطبيعة الحال، ظهرت مخاوف من “تدعيش” الأطفال المصريّين في هذا الصدد مع انتشار هذه الملابس، وهو ما اتّضح في بيان النائبة التي تساءلت: “كيف سُمح للشركات باستيراد ملابس تنكريّة للأطفال تحمل صوراً لتنظيم “داعش” الإرهابي؟ وكيف دخلت مثل هذه الملابس الأسواق المصريّة؟ وأين الرقابة على استيراد الملابس، والتى يتمّ من خلالها بثّ سموم الإرهاب ونشرها بين الأطفال؟”

تنتشر بقوّةٍ لأنّ أسعارها رخيصة

أشارت النائبة في بيانها إلى أنّ هذه الملابس بدأت تنتشر وبقوّة، لا سيّما أنّ أسعارها رخيصة بعض الشيء، لكن عليها رسومات داعشيّة، مستغلّين الإقبال عليها نتاج رخص الثمن، وأنّ نشر الأفكار الداعشيّة من خلال الصور التى على هذه الملابس يحمل الكثير من المعاني الإرهابيّة والمتطرّفة التى تضرّ بالأمن القومي. فالتعبير بالصور أقوى بكثير من التعبير بالكلمات!