بالصور: لحظات فريدة في حياة «جارة القمر» بصحبة العاشق والحبيب «عاصي الرحباني»
فيروز وعاصي الرحباني
فيروز وعاصي الرحباني

«أنا لـحبيبي وحبيبي إلي.. لعصفوة بيضا لابقا تسألي».. قمران بسماء العشق التقيا، تحوم حولهم تلك العصفورة البيضاء اللون مُحدثة هالة مرسومة بشكل قلوب متناثرة يُغلفهم جميعًا قلب واحد عانى كثيرًا كي يجتمعا سويًا بداخله..

تغنت إليه بصوت حاني ملائكي مُحدثة موسيقى فريدة من نوعها. حين قالت له «بعدك على بالي ياقمر الحلوين.. يازهر التشرين يادهبي الغالي.. ياحلو يامغرور».. لم يكن ليُدرك بأن كلماته ستخرج من حنجرة كهذه، فقط يكتب كرسائل الذهب على ورق أبيض ناصع البياض وكأنه أوراق وردات بالغة النفحات الهادئة.

«بأيام الصيف.. وأيام الشتا.. والرصيف بحيرة.. والشارع غريب.. تجي هاك البنت من بيتا العتيق.. ويقلا انطريني وتنطر عالطريق.. ويروح ينساها وتدبل بالشتي.. حبيتك بالصيف حبيتك بالشتا».. هنا تقف مُعبرة عن مدى حبه الساكن بقلبها بأيام الصيف وحرارته وأيام الشتا وبرودة طقسه..

وحين تُحدثه بلقاء عابر جسد بينهم مشاعر عدة، ليُعيد للأذهان ما وقع بين ليلة وضحاها، كـسُريات الزهر.. تُذكره بذكريات جمعتهم سويًا فهو المٌنخذ وضع النسيان كـ«الناسيًا ما قد مضى».. فتُطالبه بالناي كي تستهل كلماتها.. «أعطني الناي وغني.. فالغنا سر الخلود.. وأنين الناي يبقى.. بعد أن يفنى الوجود». عن جارة القمر.. فيروز.. وعشقها الأول عاصي الرحباني.

7 974 151110 5223463_max fairouz-44-12761-7851239 images الجميلة والجميل الله 2 4 6 فيروز والرحباني فيروزاا وعاصي