بالصور «تُركيا».. تتحدث عن الديمقراطية وتضرب بيدٍ من حديد

بالصور «تُركيا».. تتحدث عن الديمقراطية وتضرب بيدٍ من حديد
احتجاجات في تركيا
احتجاجات في تركيا
احتجاجات في تركيا

على الرغم من أن حكومتها صارت كاملة يتصدرها الرئيس التركي رجب أردوغان، إلا أنها تواجه العديد من مظاهرات تتضمنها أعمال من الشغب والعنف داخل البلاد، في إطار ما يُمارس المواطنون بها حقوقهم في التظاهر تقوم الحكومة بفض هذه التظاهرات بصورة غير مُلائمة للديمقراطية.

فيما واجهت مؤخرًا تُركيا موجة عنيفة من الانتقادات في ملفها الخاص بحقوق الإنسان خلال حضور نائب رئيس الوزراء التركي بولنت آرينتش ممثلًا عن الحكومة التركية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي انعقد بمدينة جنيف في سويسرا.

حيث واجهت الحكومة التُركية الدول التي تم فيها اشتباكات عنيفة بحُسن التعامل مع المتظاهرين وعدم التعرض لهم بالسوء حيث أنهم يُمارسون حقوقهم في التعبير عن الرأي.. ثم جاءت في دولتها وتعاملت مع متظاهريها بمنتهى القسوة والعنف وذلك أثناء فض المُظاهرات التي كانت تُقام في شتى أراضي تُركيا احتجاجًا على النظام.

في سياق ذلك، نظم منتدى «مُحبي الرسول» الكريم «صلى الله عليه وسلم» مظاهرة حاشدة بمدينة ديار بكر بجنوب شرقي تُركيا حضرها أكثر من 100 ألف شخص تحت عنوان «احترامًا للرسول مُحمد» وللإعراب عن احتجاجهم على نشر مجلة «شارلي إيبدو» الفرنسية الساخرة رسومًا مسيئة للرسول الكريم.

كما ذكرت محطة «إن.تى. فى.» الإخبارية التركية أن المتظاهرين هاجموا سياسة المجلة الساخرة ورسوماتها المسيئة، والتى تعرضت بسبب تلك الرسوم لهجوم مسلح مؤخرًا أدى إلى مقتل 12 شخصًا بالعاصمة الفرنسية باريس.

يأتي في المُظاهرة تلك أكثر من 100 ألف مواطن حاملين شعارات، منها: «اللعنة على من يقول نحن شارلي»، و«الساكت عن الحق شيطان أخرس»، و«كلنا فداك يا رسول الله»، و«يقطع لسان كل من يسئ لرسول الله»، فيما جرى التظاهر تحت تدابير أمنية مشددة تحسبًا لأي أعمال شغب وفوضى محتملة بالمدينة ذات الأغلبية الكردية والتي تشهد بين الحين والآخر اشتباكات وتوترات.

في إطار ذلك، قضت محكمة تُركية، في منطقة غولباشي بالعاصمة التركية أنقرة، بحظر الوصول إلى بعض الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، لاحتوائها على عبارات وصور مهينة للنبي محمد «عليه الصلاة والسلام».

كما أفادت المحكمة في قرارها بأنها ستقضي بمنع الوصول إلى الفيسبوك، في حال رفضت إدارة الموقع غلق الصفحات التي تحتوي على العبارات والصور المهينة للرسول، وأرسلت نسخة منه إلى هيئة الاتصالات السلكية واللاسلكية لتطبيقه.

في سياق مُتصل، اتخذت السلطات التُركية تدابير أمنية مُشددة صباح الأربعاء، وذلك كان أمام مقر صحيفة الجمهورية بمدينة إسطنبول، عقب الرسوم الكاريكاتية التي تم نشرها من صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية مؤخرًا.

في حين اتخذت الشرطة التركية تدابير أمنية في محيط صحيفة الجمهورية وذلك تحسبًا لأي هجمات مُحتملة ضدها وذلك كونها نشرت بداخلها أربع صفحات تضمنت الرسوم التي نشرتها الصحيفة الفرنسية الساخرة.

على الصعيد الأخر، تظاهر يوم الثلاثاء، أعضاء من إتحاد الطلاب الأتراك في العاصمة أنقرة، احتجاجًا على نشر صحيفة الجمهورية للرسوم الكاريكاترية، حيث تجمعوا أمام مقر الصحيفة رافعين لافتات تُدين نشر الرسومات.

مما يُذكر بأنه في سبتمبر 2012م؛ أثارت «شارلي إيبدو» جدلًا واسعًا عقب نشر رسوم كاريكاترية مسيئة للنبي محمد، هذا ما أثار حينها موجة احتجاجات عارمة في دول عربية وإسلامية.

احتجاجات في تركيا
احتجاجات في تركيا

أرشيفية.. احتجاجات في تركيا

 

احتجاجات في تركيا
احتجاجات في تركيا

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *