بالصور:: «الشيعة».. تختلف الاحتفالات بـ«ذكرى الحسين».. والدموية واحدة

بالصور:: «الشيعة».. تختلف الاحتفالات بـ«ذكرى الحسين».. والدموية واحدة
35
احتفالات شيعية
احتفالات شيعية

تتعدد الاحتفالات في العالم أجمع حول أي مناسبة نمر بها، ولكن الفرحة واحدة، فمن أغرب أنواع الاحتفالات التي شاهدها العالم منذ أيام قليلة، هي احتفالات الشيعة حول العالم بيوم عاشوراء.

فقد قام ملايين الشيعة في العراق هذه الأيام احتفالًا بذكرى «عاشوراء»، وهو اليوم العاشر من شهر محرم، والذي استشهد فيه الإمام «الحسين بن علي بن أبي طالب»، في معركة «كربلاء» سنة 61 هجريًا، والذي يمارس فيه الشيعة عددًا من الطقوس الغريبة التي تأخذ طابعًا دمويًا عنيفًا.

48

حيث يتجمع شيعة العراق في هذه الذكرى حول ضريح الإمام الحسين، والذي يأتي لزيارته هذه الأيام شيعة من كافة الأنحاء مثل: دول الخليج ولبنان وإيران وباكستان والهند وغيرها.

37

وشهدت مظاهر احتفالات الشيعة بيوم عاشوراء في الهند، وباكستان، وأفغانستان، ولبنان العديد من مظاهر القسوة والعنف، حيث قاموا بشق رؤوسهم وأطفالهم بالأسلحة البيضاء، وضرب صدورهم بعنف باستعمال السيوف والخناجر لسكب الدماء وجرح الجسم.

وفي مناطق أخرى، كانوا يستخدمون السلاسل لجرح أنفسهم، وكل ذلك بجانب مجموعة من قصائد الحزن وكلمات الرثاء لآل البيت، وسب آل أمية، وسب الصحابة، والبكاء والعويل والنحيب رجالًا ونساء، وهم ينسبون إلى الأئمة قولهم: «من بكى أو تباكى على الحسين وجبت له الجنة»، والكل يريد الجنة ويسعى لها، ولذلك كلٌّ يسعى لزيادة البكاء وإظهار الحزن.

36

بالإضافة إلى احتفال ملايين الشيعة في العراق وسط إجراءات أمنية مشددة، خوفًا من وقوع هجمات إرهابية، وبلغ إحياء ذكرى عاشوراء ذروته في مدينة كربلاء بالقرب من ضريح الإمام الحسين، وأخيه العباس وسط المدينة.

حيث تجمع الملايين من الشيعة في ظل إجراءات أمنية مشددة، حيث تم نشر أكثر من 33 ألفًا من قوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية تساندها المروحيات، وسرايا متطوعي الحشد الشعبي فضلًا عن المئات من النساء لتفتيش الزائرات.

34

ولا تقتصر مراسم إحياء المناسبة على مدينة كربلاء حيث تبلغ ذروتها، بل تشمل محافظة «النجف والكاظمية والمراقد المقدسة» في أرجاء البلاد، فضلًا عن مراسم أخرى تُقام في كل حي وزقاق، ومدينة شيعية في العراق.

ورفعت الرايات السوداء والأعلام الملونة فوق المنازل والأبنية الحكومية، وفي الساحات العامة والشوارع والمساجد والحسينيات والسرادقات في الشوارع، وقامت مواكب لمئات الرجال يرتدون ملابس بيضاء بممارسة بعض الشعائر وقاموا بحز رؤوسهم بالسيوف والحراب قبل الضرب عليها وسريان الدم منها، واحتشد حولهم آلاف الزوار عند مرقد الحسين وأخيه العباس في شوارع المدينة القديمة في كربلاء.

33

كما احتشد آلاف الزوار بملابسهم السوداء عند مرقد الإمامين يستمعون من خلال مكبرات الصوت، إلى سيرة واقعة الطف، حيث قتل الحسين، ثالث الائمة المعصومين لدى الشيعة الاثني عشرية، مع عدد من أفراد عائلته عام 680 ميلادية.

ويعتبر يوم عاشوراء عند الشيعة يوم عزاء وحزن، كما أنه عطلة رسمية في بعض الدول مثل: إيران، باكستان، لبنان، البحرين، الهند والعراق، ويقدّمون فيه العزاء لاستشهاد الحسين، فيقومون بشقّ رؤوسهم، وإسالة الدماء على جسدهم تكريمًا له وألمًا على فراقه، ويرفعون الرايات السوداء فوق المنازل، والمساجد والساحات العامة، كما يرتدي شيوخهم الملابس السوداء كذلك.

التعليقات