بإجماع وزراء العرب.. مصر أكثر الدول العربية تصديرًا للكهرباء 2013

بإجماع وزراء العرب.. مصر أكثر الدول العربية تصديرًا للكهرباء 2013
11005622_339785699551999_134102813_n

في ظل ما تواجه مصر من أزمة كبرى في الكهرباء بجانب مشكلات الوطن المتزايدة يومًا بعد الأخر، إلا أنه دراسة مشروع الربط العربي للكهرباء، أصدر مفاجأة لمصر والوطن العربي أيضًا، حيث أقر أن مصر أكثر دولة عربية تصدر الكهرباء بإجمالى 474 جيجاوات خلال عام 2013، فى مقابل استيراد 77 جيجاوات، و الذى يسمح بتبادل الطاقة الكهربائية بين عدد من الدول العربية.

حيث أشارت أن 4 دول عربية يصل إجمالى تصديرها للكهرباء صفر جيجاوات، وهى «السودان والعراق وفلسطين ولبنان»، بينما يصل إجمالى الطاقة المستوردة فى سوريا إلى صفر جيجاوات خلال العام المنصرم. بينما كشفت كشفت الدراسة أن الشركة المصرية لنقل الكهرباء صدّرت كهرباء لسد احتياجات الشبكة الأردنية خلال عام 2013 بحوالى 381 جيجاوات.

وعلى النقيض استوردت مصر من الأردن خلال نفس العام 10 جيجاوات، في حين لم تتبادل مصر الطاقة الكهربية خلال عام 2013 مع سوريا؛ نظراً للظروف التى تمر بها الأخيرة، كما لم يحدث تبادل للطاقة الكهربية بين الجانبين السورى واللبناني أو المصرى والليبى خلال عام 2013.

مؤكدة أن الربط الكهربائى ينقسم لنوعين رئيسيين، هما الـربط الكهربـائى الاسـتراتيجى، الذى تتجاوز فيه التكاليف الاستثمارية الفوائد المتحققة فى المستقبل المنظور، ولكن وجوده يعزز مـن قوة النظام واستعداده لمواجهة أى خلل مستقبلي، إذا كانت احتمالية حدوثه ضعيفة.

أما النوع الثاني هو «الربط الكهربائي الاقتصادي»، لإجراء التحاليل الاقتصادية وإثبات أن فوائد الربط تتجاوز التكاليف والاسـتثمارات الماليـة لإنشـاء خطـوط الـربط الكهربـائى ومحطـات التحويـل والملحقـات الأخـرى لضـمان تشـغيله بكـل سـهولة وانسـيابية مطلوبة.

حيث تعد مشاريع الربط الكهربائى مـن أهـم المشـاريع التـى مـن شـأنها الإسـهام فـى مواجهـة الزيـادة في الطلب علــى الطاقـة الكهربائية المصاحبة لخطط التنمية الاقتصادية بالاستعانة بقدرات التوليد الفائضة أو الرخيصة في بلد ما كاحتياطي للبلـدان الأخرى، مـا يضمن تزويد المسـتهلك بالطاقة الكهربائية بأسعار مناسبة وموثوقية عالية.

من الناحية الأحرى، الدراسة إلى طلب الجانب السودانى الانضمام لمنظومة الربط الكهربائى العربى، بجانب إعداد دراسة جدوى لمشروع الربط ما بين مصر والسودان من خلال مكتب استشارى أجنبى، موضحة أن الخطوات التنفيذية اللازمة لتنفيذ مشروع الربط بدأت على جهد 220 كيلوفولت «توشكى 2 – وادى حلفا» بطول حوالى 160 كيلومتراً، و95 كيلومتراً داخل الحدود المصرية، و65 كيلومتراً داخل الحدود السودانية»، لتبادل قدرات كهربائية تتراوح بين 70 و200 ميجاوات.

وتم الاتفاق على أن يتحمل كل جانب تكاليف إنشاء خط الربط داخل أراضيه كمرحلة أولى، يليها الربط على جهد 500 كيلوفولت، ثم تم الاتفاق على المتطلبات الفنية للربط المتعلقة بأنظمة الاتصالات والتحكم والوحدات الطرفية وأنظمة التشغيل.

فمن خلاله، بدأ العمل من الجانب السودانى فى إنشاء الخط من وادى حلفا إلى الحدود المصرية السودانية فى مارس الماضى، كما ذكرت الدراسة، ومن المتوقع اكتماله خلال عامين، علاوة على مشروع ربط الشبكة الكهربائيـة المصـرية بالشـبكة السـعودية مـن محطـة تحويـل بـدر فـى مصــر إلــى محطــة تحويــل شــرق المدينـة المنــورة، مروراً بتبــوك فى السعودية، بطول محطة تحويل 1320 كيلومترًا، وبقــدرة نقــل تبلــغ حــوالى 3000 ميجــاوات.

من جانبه، كشف الدكتور محمد اليمانى، المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، خلال تصريحًا صحفيًا له، أن مصر وقّعت منذ عدة سنوات على اتفاقيات دولية فيما يتعلق بتنفيذ مشروع الربط العربى، لتبادل المنفعة من الربط الكهربى بين الدول العربية بعيداً عن أى خلافات سياسية من الممكن أن تحدث داخل الدول العربية.

مُشيرًا أن مصر تتجه بعد إتمام الربط مع السودان والسعودية للربط والتبادل الكهربى مع إثيوبيا فى غير أوقات الذروة (وقت زيادة استهلاك الكهرباء)، وهو الربط المشابه لما تنفذه الدول الأوروبية لتقوية الشبكة الكهربية للبلدان فيما بينها ومواجهة أى عجز متوقع داخل الدول.

والجدير بالذكر، أن المشروع قد يؤدى إلـى ربـط أكبــر منظــومتين كهربائيتين فى الوطن العربـى تزيـد قـدرتهما الإجمالية على حـوالى 90 ألـــف ميجاوات، وسيكمل المشروع عند إنجازه منظومة الـربط الكهربـائى بـين دول مجلـس التعـاون الخليجـى ودول الـربط الثمـانى ودول الـربط المغـاربى. ومـن المتوقـع أن يسـهم الصـندوق العربـى للإنمـاء الاقتصـادى والاجتمـاعى فـى تمويلـه بـ45 مليـون دينـار كـويتى «حـوالى 162 مليـون دولار أمريكى».

11013307_339785199552049_9144964079787923847_n

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *