انفجار قنبلة بدائية الصُنع اثناء زرعها بمنطقة «ناهيا».. «تحقيقات»: المُصاب الإخواني حاول استهداف الأهالي
قوات الأمن
قوات الأمن
قوات الأمن

في سياق العمليات الإرهابية التي تشهدها مصر، شهدت قرية ناهيا بدائرة مركز شرطة كرادسة، اليوم الأربعاء، انفجار قنبلة بدائية الصنع، فيما صرحت وزارة الداخلية في بيان لها ظهر الأربعاء، إن القنبلة كانت بحوزة اثنين من عناصر تنظيم الإخوان، كانا يعتزمان زرعها، وتم ضبط أحدهما وتحديد الثاني، وجارِ ضبطه.

تابع البيان.. «تلقى مركز شرطة كرداسة إشارة من مستشفى الهرم التخصصي بوصول عبدالعزيز حسن عبدالعزيز، مواليد 1985م، كهربائي، مُقيم بقرية ناهيا بدائرة مركز شرطة كرداسة، مطلوب ضبطه وإحضاره في القضية رقم 3305/2014 إدارى كرداسة، مصاب بشظايا بالأيدي والأرجل وبتر بأربعة أصابع باليد اليُمنى».

مُضيفًا في البيان: «بانتقال القوات وبالفحص تبين إصابة المذكور وآخر هارب بمنطقة سكنهما بناهيا بمحافظة الجيزة، نتيجة انفجار القنبلة، بدائية الصنع التي كانت بحوزتهما».

في سياق مُتصل، بدأت نيابة كرداسة في الجيزة، الأربعاء، برئاسة المستشار هادي عزب، التحقيق في حادث انفجار قنبلة بدائية الصنع في يد أحد عناصر جماعة الإخوان، أثناء محاولته قذف الأهالي بها، في منطقة ناهيا، عقب اعتراضهم على مسيرات الجماعة، ما أسفر عن إصابته بجروح خطيرة.

في الإطار ذاته، كشفت التحقيقات، التي أشرف عليها المستشار أحمد البقلي، المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة، أن قرابة 500 من عناصر الإخوان شاركوا في مسيرة عنف وشغب، حاولوا خلالها قطع الطُرق العامة، بمنطقة ناهيا، وهذا ما أثار غضب المواطنين والأهالي، الذين اشتبكوا معهم وتبادلوا قذف بعضهم البعض بالطوب والحجارة.

 في هذا الوقت الذي حدث به الأشتباك بينهم وبين الأهالي حاول المتهم «عبد العزيز» قذفهم بقنبلة بدائية الصنع، لكنها انفجرت به وأصابته وزميلًا له آخر، يجري البحث والتحري عنه، مُضيفة التحقيقات أن سكان المنطقة تحفظوا على المُصاب وتم نقله إلى المستشفى.

مما تابعت التحقيقات أنه بفضل بتكثيف تحريات قطاع الأمن الوطني عن المتهم الكهربائي، تبين أنه مقيم بقرية ناهيا بدائرة مركز شرطة كرداسة، ومطلوب ضبطه وإحضاره في القضية الخاصة بالتعدى على قوات الشرطة ومحاولة تعطيل أعمال الاستفتاء على الدستور.