«اليمن».. محاولات جديدة لسيطرة الحوثيين على البلاد باقتحام مقر قيادة قوات الاحتياط

«اليمن».. محاولات جديدة لسيطرة الحوثيين على البلاد باقتحام مقر قيادة قوات الاحتياط
الحوثيون-اليمن
الحوثيون-اليمن
الحوثيون-اليمن

في إطار الأزمة التي تشهدها دولة اليمن من محاولات لسيطرة الحوثيين عليها، قام مسلحون بزي مدني وعسكري تابعين لجماعة الحوثيين في اليمن بمحاصرة منزل «شادي خصروف» رئيس حركة «رفض» المناوئة للحوثين، وذلك بعد فشلهم في اختطافه من أمام منزله في العاصمة اليمنية صنعاء.

يأتي حصار منزل «خضروف» ومحاولة اختطافه، بعد شهر من احتجازه لدى جماعة الحوثيين وتعذيبه بعد قيادته لمظاهرة احتجاجية تطالب بإخلاء العاصمة اليمنية صنعاء من مسلحي جماعة الحوثيين، مما يُذكر، بأن مسلحي جماعة الحوثيون كانو قد سيطرو على العاصمة اليمنية بالكامل، كما وضعوا المسؤولين وقادة الجيش في اليمن قيد الإقامة الجبرية بعد استقالة الرئيس اليمني وحكومته.

على الصعيد الأخر، قام مسلحين تابعين لجماعة الحوثيين بتفريق مظاهرة احتجاجية بالقوة في العاصمة اليمنية صنعاء مما أسفر عن وقوع إصابات، هذا وقد افاد شهود عيان إن المسلحين قاموا بالاشتباك مع المتظاهرين مستخدمين الأسلحة البيضاء في وقت سمع فيه دوي إطلاق نار، فيما أدى إلى سقوط سقوط عدد من الجرحى.

في السياق ذاته، اقدمت ميليشيات الحوثيين على اعتقال عدد من المتظاهرين فيما يتضمنهم مصورين صحفيين، فيما تسقط اليمن مع مرور الوقت في الكثير من الفوضى بالبلاد وذلك عقب إعلان استقالة الرئيس اليمني «عبد ربه منصور هادي» الخميس الماضي من الرئاسة.

فيما أعلن نواب يمنيون جنوبيون قطعهم التعامل مع مجلسي النواب والشورى في العاصمة اليمنية صنعاء، وجاء ذلك احتجاجًا على «الإنقلاب» الذي قامت به جماعة الحوثيين على الرئيس اليمني وحكومته، مما عملت الكتلة البرلمانية الجنوبية بإصدار بيانًا عقب اجتماعهم التشاوري بمدينة عدن الذي شارك فيه عدد من أعضاء مجلس الشورى اليمني عن محافظات جنوب اليمن.

من الناحية الأخرى، أكد نواب الكُتلة الجنوبية اليمنية رفضهم القاطع لكل الخطوات الإنقلابية التي تمت نتيجة اجتياح ميلشيات الحوثي الإنقلابية للعاصمة صنعاء، فيما أعلنت عدم اعترافها بها كونها تمت تحت الضغط والإكراه.

تابع البيان وصفهم بالإنقلابين الحوثيين مما حملهم المسؤولية الكاملة الدستورية، القانونية والأخلاقية بما سيترتب على هذا حدوث مشاكل بالأوضاع الأمنية في البلاد على الوجه العام وفي منطقة الجنوب خاصة.

في سياق مُتصل، وقع انفجار قوي إستهدف منزل ضابط رفيع في الأمن السياسي مساء أمس الأربعاء بصتعاء، ووفقًا لما صرح به شهود العيان لـ «المشهد اليمني» فإن مجهول على متن دراجة ناريه اقدم عل رمي قنبله يدويه على المنزل قبل أن يفر هاربًا ما احدث انفجار أسفر عن اضرار في سيارة ومنزل العقيد ياسين القحطاني دن وقوع اي اصابات تذكر.

فيما حضرت قوات الأمن إلى موقع الجريمة حيث يقومون بمعاينة المكان وأخذوا الأدلة الجنائية معهم فيما فتح تحقيق في الواقعة لمحاولة الوصول إلى الجاني.

جدير بالذكر، أن الحوثيون لايزالون يخربون بالبلاد محاولة السيطرة على الجنوب، حيث قاموا مؤخرًا باقتحام مقر قيادة قوات الاحتياط في منطقة حزيز جنوب العاصمة بصنعاء في خطوة تصعيدية في إطار مخطط يقضي باستكمال السيطرة على جميع وحدات الجيش في صنعاء.

التعليقات