اللحظات الأخيرة في حياة  «الشحرورة»
صباح

 

صباح
صباح

انتشر مساء أمس الثلاثاء على مواقع التواصل الاجتماعي شائعة وفاتة النجمة اللبنانية صباح، حيث كانت تمارس الشحرورة حياتها اليومية بشكل طبيعي ولم تكن تعرف أن الشائعة ستتحول إلى حقيقة في اليوم التالي.

فكان يوم أمس الثلاثاء يوما عاديا للصبوحة التي كانت لا تزال تقرأ تعليقات جمهورها حول أخر شائعة انتشرت بشأن وفاتها، وقامت ابنة سقيقتها كلودا التي ترافقها باستمرار بالرد على الشائعة، وطمأنت محبيها على صحتها.

وشعرت الصبوحة في المساء بضيق حاد في التنفس، فطلبت إبنة شقيقها كلوديا عقل طبيبها الخاص، وحضر الطبيب إلى الفندق حيث تقيم الصبوحة وبعد أن كشف عليها طمأن كلودا إلى أنها بخير وأن قلبها سليم.

وكانت الصبوحة تشعر بغثيان حاد، فبقيت كلودا إلى جانبها إلى أن تحسنت حالتها ونامت فتركتها مع ممرضتها هنادي التي دخلت لتطمئن عليها عند الثالثة فجرا، فاكتشفت أن الصبوحة رحلت.

عائلة الفنانة الكبيرة لا تزال تنتظر موعد قدوم ولديها الدكتور صباح وهويدا من أميركا لتحديد موعد جنازتها، والتي يتوقع لها أن تكون واحدة من أكبر الجنازات التي شهدها لبنان.